خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَٱلْمَلاۤئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ
٤٩
يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ
٥٠
وَقَالَ ٱللَّهُ لاَ تَتَّخِذُواْ إِلـٰهَيْنِ ٱثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلـٰهٌ وَاحِدٌ فَإيَّايَ فَٱرْهَبُونِ
٥١
وَلَهُ مَا فِي ٱلْسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَلَهُ ٱلدِّينُ وَاصِباً أَفَغَيْرَ ٱللَّهِ تَتَّقُونَ
٥٢
وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ ٱللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ ٱلضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ
٥٣
ثُمَّ إِذَا كَشَفَ ٱلضُّرَّ عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْكُم بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ
٥٤
لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ
٥٥
وَيَجْعَلُونَ لِمَا لاَ يَعْلَمُونَ نَصِيباً مِّمّا رَزَقْنَاهُمْ تَٱللَّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَفْتَرُونَ
٥٦
وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ ٱلْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَّا يَشْتَهُونَ
٥٧
وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِٱلأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ
٥٨
يَتَوَارَىٰ مِنَ ٱلْقَوْمِ مِن سُوۤءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي ٱلتُّرَابِ أَلاَ سَآءَ مَا يَحْكُمُونَ
٥٩
لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ مَثَلُ ٱلسَّوْءِ وَلِلَّهِ ٱلْمَثَلُ ٱلأَعْلَىٰ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ
٦٠
وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّىٰ فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ
٦١
-النحل

تفسير القرآن

{وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ} من الشمس والقمر والنجوم {وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ} من الدواب والطيور {وَٱلْمَلاۤئِكَةُ} في السماء يسجدون لله {وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ} عن السجود لله {يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ} الذي فوقهم على العرش {وَيَفْعَلُونَ} يعني ويقولون {مَا يُؤْمَرُونَ} يعني الملائكة {وَقَالَ ٱللَّهُ لاَ تَتَّخِذُواْ} لا تعبدوا {إِلـٰهَيْنِ ٱثْنَيْنِ} نفسه والأصنام {إِنَّمَا هُوَ إِلـٰهٌ وَاحِدٌ} بلا ولد ولا شريك {فَإيَّايَ فَٱرْهَبُونِ} فخافون في عبادة الأصنام {وَلَهُ مَا فِي ٱلْسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ} من الخلق والعجائب {وَلَهُ ٱلدِّينُ وَاصِباً} دائماً ويقال خالصاً {أَفَغَيْرَ ٱللَّهِ تَتَّقُونَ} تعبدون {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ ٱللَّهِ} فمن قبل الله لا من قبل الأصنام {ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ ٱلضُّرُّ} أصابتكم الشدة {فَإِلَيْهِ} إلى الله {تَجْأَرُونَ} تتضرعون وتدعون {ثُمَّ إِذَا كَشَفَ ٱلضُّرَّ} رفع الشدة {عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ} طائفة {مِّنْكُم بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ} الأصنام {لِيَكْفُرُواْ} حتى يكفروا {بِمَآ آتَيْنَاهُمْ} أعطيناهم من النعيم فيقولوا بشفاعة آلهتنا هذا {فَتَمَتَّعُواْ} فعيشوا في الكفر والحرام {فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ} ماذا يفعل بكم {وَيَجْعَلُونَ} يقولون {لِمَا لاَ يَعْلَمُونَ نَصِيباً} حظاً للرجال دون النساء ويقال لما لا يقولون ولا يعلمون يعني الأصنام {مِّمّا رَزَقْنَاهُمْ} من الحرث والأنعام ويقولون الله أمرنا بهذا {تَٱللَّهِ} والله {لَتُسْئَلُنَّ} يوم القيامة {عَمَّا كُنتُمْ تَفْتَرُونَ} تكذبون على الله {وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ ٱلْبَنَاتِ} يقولون الملائكة بنات الله {سُبْحَانَهُ} نزه نفسه عن الولد والشريك {وَلَهُمْ مَّا يَشْتَهُونَ} ما يختارون من الذكور {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِٱلأُنْثَىٰ} بالجارية {ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً} صار وجهه مسوداً من الغم {وَهُوَ كَظِيمٌ} مكروب يتردد الغم في جوفه {يَتَوَارَىٰ مِنَ ٱلْقَوْمِ} يكتم من قومه {مِن سُوۤءِ} من كره {مَا بُشِّرَ بِهِ} بالأنثى كراهية الإظهار {أَيُمْسِكُهُ} أيحفظه {عَلَىٰ هُونٍ} على هوان ومشقة {أَمْ يَدُسُّهُ} يدفنه {فِي ٱلتُّرَابِ} حياً {أَلاَ سَآءَ مَا يَحْكُمُونَ} بئس ما يقضون لأنفسهم الذكور ولله البنات {لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ} بالبعث بعد الموت {مَثَلُ ٱلسَّوْءِ} يعني النار {وَلِلَّهِ ٱلْمَثَلُ ٱلأَعْلَىٰ} الصفة العليا الألوهية والربوبية بلا ولد ولا شريك {وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ} بالنقمة لمن لا يؤمن به {ٱلْحَكِيمُ} أمر أن لا يعبد غيره {وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِظُلْمِهِمْ} بشركهم {مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا} على ظهر الأرض {مِن دَآبَّةٍ} من الجن والإنس أحداً {وَلٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ} يؤجلهم {إلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّىٰ} إلى وقت هلاكهم {فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ} وقت هلاكهم {لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً} لا يتركون عن الأجل قدر ساعة {وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} لا يهلكون قبل الأجل.