خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

كۤهيعۤصۤ
١
ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّآ
٢
إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ نِدَآءً خَفِيّاً
٣
قَالَ رَبِّ إِنَّي وَهَنَ ٱلْعَظْمُ مِنِّي وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَآئِكَ رَبِّ شَقِيّاً
٤
وَإِنِّي خِفْتُ ٱلْمَوَالِيَ مِن وَرَآءِى وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ وَلِيّاً
٥
يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَٱجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً
٦
يٰزَكَرِيَّآ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً
٧
قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِي عَاقِراً وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱلْكِبَرِ عِتِيّاً
٨
قَالَ كَذٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئاً
٩
قَالَ رَبِّ ٱجْعَل لِيۤ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ ٱلنَّاسَ ثَلاَثَ لَيَالٍ سَوِيّاً
١٠
-مريم

تفسير القرآن

وبإسناده عن ابن عباس في قوله تعالى {كۤهيعۤصۤ} قال هو ثناء أثنى به على نفسه يقول كاف هاد عالم صادق ويقال كاف كاف لخلقه ها هادي لخلقه يا يد الله على خلقه وعين عالم بأمرهم صاد صادق بوعده ويقال الكاف من كريم والهاء من هاد والياء من حليم والعين من عليم والصاد من صادق ويقال من صدوق ويقال هو قسم أقسم به {ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ} يقول هذا ذكر ربك {عَبْدَهُ زَكَرِيَّآ} رحمته بولد مقدم ومؤخر {إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ} دعا زكريا ربه في المحراب {نِدَآءً خَفِيّاً} أسره وأخفاه من قومه {قَالَ رَبِّ} يا رب {إِنَّي وَهَنَ ٱلْعَظْمُ مِنِّي} ضعف بدني {وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً} أخذ الرأس شمطاً {وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَآئِكَ رَبِّ شَقِيّاً} يقول لم أكن عندك بدعائي يا رب خائباً {وَإِنِّي خِفْتُ ٱلْمَوَالِيَ} يعني الورثة {مِن وَرَآئِي} أن لا يكون من بعدي وارث يرث حبورتي ومكاني ويقال قلت ورثتي إن قرأت بنصب الخاء وكسر الفاء {وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِي} صارت امرأتي حنة أخت أم مريم بنت عمران بن ماثان {عَاقِراً} عقيماً من الولد {فَهَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ} من عندك {وَلِيّاً} ولداً {يَرِثُنِي} يرث حبورتي ومكاني {وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ} إن كان لهم حبورة وملك وكان آل يعقوب أخوال يحيى {وَٱجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً} مرضياً صالحاً فناداه جبريل فقال {يَٰزَكَرِيَّآ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ} بولد {ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ} يسمى يحيى باحيائه رحم أمه {لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً} أي لم نجعل لزكريا من قبل يحيى سمياً ولداً يسمى يحيى ويقال لم يكن قبل يحيى أجد يسمى يحيى {قَالَ} زكريا لجبريل {رَبِّ} يا رب وسيدي {أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ} من أين يكون لي ولد {وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِي} صارت امرأتي {عَاقِراً} عقيماً من الولد {وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱلْكِبَرِ عِتِيّاً} يبوساً ويقال سني اثنان وسبعون سنة إن قرأت بكسر العين {قَالَ} له جبريل {كَذٰلِكَ} هكذا كما قلت لك {قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ} أي خلقه هو علي هين {وَقَدْ خَلَقْتُكَ} وقد جعلتك يا زكريا {مِن قَبْلُ} من قبل يحيى {وَلَمْ تَكُ شَيْئاً قَالَ رَبِّ} يا رب {ٱجْعَل لِيۤ آيَةً} علامة إذا حبلت امرأتي {قَالَ آيَتُكَ} علامتك {أَلاَّ تُكَلِّمَ ٱلنَّاسَ} لا تقدر أن تكلم الناس {ثَلاَثَ لَيَالٍ سَوِيّاً} صحيحاً بلا خرس ولا مرض.