خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ
٢٠٨
ذِكْرَىٰ وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ
٢٠٩
وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ ٱلشَّيَاطِينُ
٢١٠
وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ
٢١١
إِنَّهُمْ عَنِ ٱلسَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ
٢١٢
فَلاَ تَدْعُ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ ٱلْمُعَذَّبِينَ
٢١٣
وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ ٱلأَقْرَبِينَ
٢١٤
وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ
٢١٥
فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيۤءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ
٢١٦
وَتَوكَّلْ عَلَى ٱلْعَزِيزِ ٱلرَّحِيمِ
٢١٧
ٱلَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ
٢١٨
وَتَقَلُّبَكَ فِي ٱلسَّاجِدِينَ
٢١٩
إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ
٢٢٠
هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ ٱلشَّيَاطِينُ
٢٢١
تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ
٢٢٢
يُلْقُونَ ٱلسَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ
٢٢٣
وَٱلشُّعَرَآءُ يَتَّبِعُهُمُ ٱلْغَاوُونَ
٢٢٤
أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ
٢٢٥
وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ
٢٢٦
إِلاَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ وَذَكَرُواْ ٱللَّهَ كَثِيراً وَٱنتَصَرُواْ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ وَسَيَعْلَمْ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ
٢٢٧
-الشعراء

تفسير القرآن

{وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ} من أهل قرية {إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ} رسل مخوفون {ذِكْرَىٰ} يذكرونهم من عذاب الله {وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ} بهلاكهم {وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ} بالقرآن {ٱلشَّيَاطِينُ} على عهد محمد عليه الصلاة والسلام {وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ} ما هم الشياطين له بأهل {وَمَا يَسْتَطِيعُونَ} وما يقدرون على ذلك {إِنَّهُمْ} يعني الشياطين {عَنِ ٱلسَّمْعِ} عن الاستماع للوحي {لَمَعْزُولُونَ} لممنوعون {فَلاَ تَدْعُ} فلا تعبد {مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ} من الأوثان {فَتَكُونَ مِنَ ٱلْمُعَذَّبِينَ} في النار {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ ٱلأَقْرَبِينَ} في الرحم {وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ} لين جانبك للمؤمنين {فَإِنْ عَصَوْكَ} قريش {فَقُلْ إِنِّي بَرِيۤءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ} وتقولون في كفركم.
{وَتَوكَّلْ عَلَى ٱلْعَزِيزِ} بالنقمة من أعدائه {ٱلرَّحِيمِ} بك وبالمؤمنين {ٱلَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ} إلى الصلاة {وَتَقَلُّبَكَ فِي ٱلسَّاجِدِينَ} مع أهل الصلاة في الركوع والسجود والقيام ويقال في أصلاب آبائك الأولين {إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ} لمقالتهم {ٱلْعَلِيمُ} بهم وبأعمالهم {هَلْ أُنَبِّئُكُمْ} أخبركم {عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ ٱلشَّيَاطِينُ} بالكهانة {تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ} فاجر كاهن وهو مسيلمة الكذاب وطلحة {يُلْقُونَ ٱلسَّمْعَ} يستمعون إلى كلام الملائكة يعني الشياطين {وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ} يستمعون واحداً ويجعلونه مائة ثم يخبرون بذلك الكهنة {وَٱلشُّعَرَآءُ} عبد الله بن الزبعرى وأصحابه يقولون الشعر {يَتَّبِعُهُمُ ٱلْغَاوُونَ} الراوون يروون عنهم {أَلَمْ تَرَ} ألم تخبر يا محمد {أَنَّهُمْ} يعني الشعراء {فِي كُلِّ وَادٍ} في كل فن ووجه {يَهِيمُونَ} يذهبون ويأخذون يذمون ويمدحون {وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ} في شعرهم {مَا لاَ يَفْعَلُونَ} أنا وأنا وليس كذلك ويقال ما لا يقدرون أن يفعلوا وكلاهما غاويان الشاعر والراوي {إِلاَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ} بمحمد صلى الله عليه وسلم والقرآن حسان بن ثابت وأصحابه {وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ} الطاعات فميا بينهم وبين ربهم {وَذَكَرُواْ ٱللَّهَ كَثِيراً} في الشعر {وَٱنتَصَرُواْ} بمحمد صلى الله عليه وسلم بالرد على الكفار {مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ} هجوا هجاهم الكفار {وَسَيَعْلَمُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ} هجوا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه {أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} أي مرجع يرجعون في الآخرة وهي النار يعني إن لم يؤمنوا بطس والقرآن الحكيم والله تعالى أعلم بأسرار كتابه.