خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ
١٧
قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ
١٨
وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ ٱلَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ
١٩
قَالَ فَعَلْتُهَآ إِذاً وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالِّينَ
٢٠
فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً وَجَعَلَنِي مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ
٢١
وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ
٢٢
قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ
٢٣
قَالَ رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُمْ مُّوقِنِينَ
٢٤
قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلاَ تَسْتَمِعُونَ
٢٥
قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَآئِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ
٢٦
قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ ٱلَّذِيۤ أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ
٢٧
قَالَ رَبُّ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ
٢٨
قَالَ لَئِنِ ٱتَّخَذْتَ إِلَـٰهَاً غَيْرِي لأَجْعَلَنَّكَ مِنَ ٱلْمَسْجُونِينَ
٢٩
قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيءٍ مُّبِينٍ
٣٠
قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ
٣١
فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ
٣٢
وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ
٣٣
قَالَ لِلْمَلإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ
٣٤
يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ
٣٥
-الشعراء

تفسير القرآن

{أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ} ولا تعذبهم فنظر فرعون إلى موسى {قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً} صغيراً يا موسى {وَلَبِثْتَ} مكثت {فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ} ثلاثين سنة {وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ ٱلَّتِي فَعَلْتَ} قتلت النفس التي قتلت {وَأَنتَ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ} بنعمتي الساعة {قَالَ} موسى {فَعَلْتُهَآ إِذاً وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالِّينَ} من الجاهلين بنعمتك علي {فَفَرَرْتُ} فهربت {مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ} على نفسي بالقتل {فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً} فهماً وعلماً ونبوة {وَجَعَلَنِي مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ} إليك وإلى قومك {وَتِلْكَ نِعْمَةٌ} هذه نعمة {تَمُنُّهَا عَلَيَّ} يا فرعون ولا تذكر جفاك علي {أَنْ عَبَّدتَّ} بأن استعبدت {بَنِي إِسْرَائِيلَ قَالَ فِرْعَوْنُ} لموسى {وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ} من رب العالمين يا موسى إياي تعني {قَالَ} موسى {رَبُّ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ} يقول رب العالمين هو رب السموات والأرض {وَمَا بَيْنَهُمَآ} من الخلق والعجائب {إِن كُنتُمْ مُّوقِنِينَ} مصدقين بأن الله خلقهما {قَالَ} فرعون {لِمَنْ حَوْلَهُ} من الجلساء {أَلاَ تَسْتَمِعُونَ} إلى ما يقول موسى وكان حوله مائتان وخمسون رجلاً جلوساً عليهم أقبية الديباج مخوصة بالذهب وكانوا خاصته قالوا لموسى من رب السموات والأرض الذي تدعونا إليه يا موسى {قَالَ} موسى {رَبُّكُمْ} هو ربكم {وَرَبُّ آبَآئِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ قَالَ} فرعون لجلسائه {إِنَّ رَسُولَكُمُ ٱلَّذِيۤ أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ} قالوا إلى من تدعونا إليه يا موسى ومن ربنا ورب أبائنا الأولين {قَالَ} موسى {رَبُّ ٱلْمَشْرِقِ} هو رب المشرق {وَٱلْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ} تصدقون ذلك {قَالَ} فرعون لموسى {لَئِنِ ٱتَّخَذْتَ} عبدت {إِلَـٰهَاً غَيْرِي} يا موسى {لأَجْعَلَنَّكَ مِنَ ٱلْمَسْجُونِينَ} من المحبوسين في السجن وكان سجنه أشد من القتل وكان إذا سجن أحداً طرحه في مكان وحده فرداً لا يسمع فيه شيئاً ولا ينظر فيه شيئاً يهوله به {قَالَ} موسى {أَوَلَوْ جِئْتُكَ} يا فرعون {بِشَيءٍ مُّبِينٍ} بآية بينة على ما أقول {قَالَ} فرعون {فَأْتِ بِهِ} يا موسى {إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ} بأنك رسول إلي وإلى قومي {فَأَلْقَىٰ} موسى {عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ} حية صفراء ذكر {مُّبِينٌ} عظيم أعظم ما يكون من الحيات قال فرعون هذه آية بينة فهل غير هذه {وَنَزَعَ يَدَهُ} أخرج موسى يده من إبطه {فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ} لها ضوء كضوء الشمس تعجب الناظرين إليها {قَالَ} فرعون {لِلْمَلإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَـٰذَا} الرسول {لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ} حاذق بالسحر {يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ} مصر {بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ} تشيرون علي به.