خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَأَمَّا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِّن نَّاصِرِينَ
٥٦
وَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّالِمِينَ
٥٧
ذٰلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَٱلذِّكْرِ ٱلْحَكِيمِ
٥٨
إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ ٱللَّهِ كَمَثَلِ ءَادَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ
٥٩
ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُنْ مِّن ٱلْمُمْتَرِينَ
٦٠
فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَآءَنَا وَأَبْنَآءَكُمْ وَنِسَآءَنَا وَنِسَآءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ ٱللَّهِ عَلَى ٱلْكَاذِبِينَ
٦١
إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْقَصَصُ ٱلْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلاَّ ٱللَّهُ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ
٦٢
-آل عمران

تفسير القرآن

{فَأَمَّا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ} بالله ورسوله محمد وعيسى {فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فِي ٱلدُّنْيَا} بالسيف والجزية {وَٱلآخِرَةِ} بالنار {وَمَا لَهُمْ مِّن نَّاصِرِينَ} من مانعين من عذاب الله في الدنيا والآخرة {وَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُوا} بالله والكتاب والرسول محمد وعيسى {وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ} فيما بينهم وبين ربهم خالصاً {فَيُوَفِّيهِمْ} يوفرهم {أُجُورَهُمْ} ثوابهم في الجنة يوم القيامة {وَٱللَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّالِمِينَ} المشركين بظلمهم وشركهم {ذٰلِكَ} الذي ذكرت يا محمد من خبر عيسى {نَتْلُوهُ عَلَيْكَ} ننزل عليك جبريل به {مِنَ الآيَاتِ} يقول من آيات القرآن بالأمر والنهي {وَٱلذِّكْرِ ٱلْحَكِيمِ} المحكم بالحلال والحرام ويقال موافقاً للتوراة والإنجيل ويقال اللوح المحفوظ ثم بين تخليق عيسى بلا أب لقول وفد بني نجران ائتنا بحجة من القرآن على قولك إن عيسى ليس ولد الله فقال الله {إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ} مثل تخلق عيسى {عِندَ ٱللَّهِ} بلا أب {كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ} بلا أب وأم {ثُمَّ قَالَ لَهُ} لعيسى {كُن فَيَكُونُ} ولداً بلا أب {ٱلْحَقُّ} هو الخبر الحق {مِن رَّبِّكَ} أن عيسى لم يكن الله ولا ولده ولا شريكه {فَلاَ تَكُنْ مِّن ٱلْمُمْتَرِينَ} من الشاكين فيما بينت لك من تخليق عيسى بلا أب. ثم ذكر خصومة وفد بني نجران مع النبي صلى الله عليه وسلم بعد ما بين لهم أن مثله عند الله كمثل آدم فقالوا ليس كما تقول إن عيسى لم يكن الله ولا ولده ولا شريكه فقال الله {فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ} فمن خاصمك فيه في عيسى {مِن بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ} من البيان بأن عيسى لم يكن الله ولا ولده ولا شريكه {فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءَنَا} نخرج أبناءنا {وَأَبْنَآءَكُمْ} أخرجوا أنتم أبناءكم {وَنِسَآءَنَا} نخرج نساءنا {وَنِسَآءَكُمْ} اخرجوا أنتم نساءكم {وَأَنْفُسَنَا} نخرج بأنفسنا {وأَنْفُسَكُمْ} اخرجوا أنتم بأنفسكم {ثُمَّ نَبْتَهِلْ} نتضرع ونجتهد في الدعاء. {فَنَجْعَل} فنقل {لَّعْنَةَ ٱللَّهِ} فيما بيننا {عَلَى ٱلْكَاذِبِينَ} على الله في عيسى {إِنَّ هَـٰذَا} الذي ذكرت يا محمد من خبر عيسى ووفد بني نجران {لَهُوَ ٱلْقَصَصُ ٱلْحَقُّ} الخبر الحق بأن عيسى لم يكن الله ولا ولده ولا شريكه {وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلاَّ ٱللَّهُ} بلا ولد ولا شريك {وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ} بالنقمة لمن لا يؤمن به {ٱلْحَكِيمُ} أمر الله أن لا يعبد غيره ويقال الحكم حكم عليهم الملاعنة فتولوا عن ذلك ولم يخرجوا في الملاعنة مع النبي عليه الصلاة والسلام لأنهم علموا أنهم كاذبون وأن محمداً نبي صادق مرسل وصفته ونعته في كتابهم.