خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنِّي وَجَدتُّ ٱمْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ
٢٣
وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ فَهُمْ لاَ يَهْتَدُونَ
٢٤
أَلاَّ يَسْجُدُواْ للَّهِ ٱلَّذِي يُخْرِجُ ٱلْخَبْءَ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ
٢٥
ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ ٱلْعَرْشِ ٱلْعَظِيمِ
٢٦
قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْكَاذِبِينَ
٢٧
ٱذْهَب بِّكِتَابِي هَـٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَٱنْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ
٢٨
قَالَتْ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ إِنِّيۤ أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ
٢٩
إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ
٣٠
أَلاَّ تَعْلُواْ عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ
٣١
قَالَتْ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَفْتُونِي فِيۤ أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ
٣٢
قَالُواْ نَحْنُ أُوْلُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَٱلأَمْرُ إِلَيْكِ فَٱنظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ
٣٣
قَالَتْ إِنَّ ٱلْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُواْ قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوۤاْ أَعِزَّةَ أَهْلِهَآ أَذِلَّةً وَكَذٰلِكَ يَفْعَلُونَ
٣٤
وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ ٱلْمُرْسَلُونَ
٣٥
فَلَمَّا جَآءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَآ آتَانِيَ ٱللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّآ آتَاكُمْ بَلْ أَنتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ
٣٦
ٱرْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُم بِجُنُودٍ لاَّ قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَآ أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ
٣٧
قَالَ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ
٣٨
-النمل

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

2156- حدّثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، في قوله: {إِنِّي وَجَدتُّ ٱمْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ}: [الآية: 23]، قال: بلغني أنها امرأة تُسمَّى بلقيس أحْسَبُهُ قال: ابنة شراحيل أحد أ بويها مِنَ الجن، مؤخر إحْدَى قدميها كحافِرِ الدابة، وكانت في بيت مملكة، وكان أولو مشاورتها ثلاث مائة واثني عشر رَجُلاً، كل رجل منهم عَلَى عشرة آلاف رجل، وكانت بأرض يقال لها: مأرب، مِنْ صنعاء، على ثلاث أيام، فلمَّا داء الهُدْهُدُ بخَبرِها إلى سليمان، كتب كتاب، وبعث به مع الهُدْهدْ، فجاءَهَا وقد غَلَّقَتِ الأبواب، وكانت تغلق الأبواب، وتضع مفاتيحها تحت رأسها فجاء الهُدْهد فَخَلَ الكوَّة فألقى الصحيفة عليها، فقرأتها فإذا فيها {إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ}: [الآية: 30]، حتى {مُسْلِمِينَ}: [الآية: 31]، قال: وكذلك كانت الأنبياء، لا تطنب إنما تكتب جملاً، فقال سليمان: {أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ}؟ [الآية: 38]، فأخبر سليمان، أنها قد خرجت لتأتيه، وأُخْبِرَ بعرشها فأَعْجَبَهُ، كان من ذَنَبٍ وقوائمه من جوهر، مكلل باللؤلؤ، فعَرَف أنَّهُمْ إذا جاءوا سليمان لم تحلل له أمْوالُهُمْ، فقال: {أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ}.
2157- حدّثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {ٱلَّذِي يُخْرِجُ ٱلْخَبْءَ}: [الآية: 25]، قال: هو السِّر.
2158- حدّثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، قال: لم يكن الناسُ يكتبون إلا باسمك اللهم، حتى نزلت: {وَإِنَّهُ بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ}: [الآية: 30].
2159- حدّثنا عبد الرزاق، عن الثوريّ، عن غيرِ و احِدٍ، عن الشعبيّ، أنَّ النبيّ صلى الله عليه وسلم كتب أول ما كتب: باسمك اللهم، حتى نزلت:
{ بِسْمِ ٱللَّهِ مَجْريٰهَا وَمُرْسَاهَا } : [هود: 41]، فكتب: باسم الله ثم نزلت { ٱدْعُواْ ٱللَّهَ أَوِ ٱدْعُواْ ٱلرَّحْمَـٰنَ } : [الإسراء: 110]، فكَتَبَ باسْمِ الله الرحمن حتى نزلت: {وَإِنَّهُ بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ}: [الآية: 30] فكتب بسم الله الرَّحْمن الرَّحِيمِ.
2160- حدّثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن ثابت البناني في قوله تعالى: {وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ}: [الآية: 35]، قال: أهدت له صفائح الذهب في أوعية الديباج، فلما بلغ ذلك سليمان، أمر الجن فموَّهوا له الآجرَ بالذهب، ثم أمر به، فألقي في الطريق، فلما جاءوا، رأوه ملقى في الطريق وفي كل مكان، قالوا: قد جِئنا نحلم شيئاً نراهُ ها هنا ملقى ما يلتفت إليه، فصغُرَ في أعينهم ما جاءوا به.
2161- حدّثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن الكلبي، في قوله تعالى: {عِفْرِيتٌ مِّن ٱلْجِنِّ}: [الآية: 39]، قَالَ: داهية من الجنِّ.
2162- معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: {قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ}: [الآية: 39]، قال: يعني مجلسه.
2163- قال معمر، وقال قتادة: كَانَ يقضي، فقال: قبل أن تقوم مَجْلِسِكَ الذي يقضي فيه.