خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِّنَ ٱلأَعْرَابِ مُنَٰفِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى ٱلنِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ
١٠١
-التوبة

تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور

1118- حدثنا عبد الرزاق، عن مَعْمَر، عن قتادَة، في قوله تعالى: {وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِّنَ ٱلأَعْرَابِ مُنَٰفِقُونَ ...} إلى قوله تعالى: {لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ}: [الآية: 101]، قال: فَما بالُ أقوام يتكلفون عِلْمَ النَّاس، قال: فُلانٌ في الجنة وفُلانٌ في النَّارِ، فَإذَا سألت أحَدَهُمْ عن نَفْسِه قَالَ: لا أدري لعمري، لأنت بنفْسِك أعْلَمُ منك بأعْمَالِ النَّاسِ ولقد تكلفت شيئاً ما تكلفته الأنْبياءُ قَبْلكَ، قال نبي الله نوح: { وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } : [الشعراء: 112]، وقال نبي الله شُعَيْب: { بَقِيَّتُ ٱللَّهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ وَمَآ أَنَاْ عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ } [هود: 86] وقال لنبيه {لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ}: [الآية: 101].
1120- عبد الرزاق، عن معمر، عن ابن أبي نجيح، عن [مجاهد] في قوله تعالى: {سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ}: [الآية: 101]، قال: القتل والسباء.
1121- حدثنا عبد الرزاق، قال معمر، وقال الحسن: عذاب الدنيا وعذاب القبر.