خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

كُلُواْ وَٱرْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لأُوْلِي ٱلنُّهَىٰ
٥٤
مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَىٰ
٥٥
-طه

محاسن التأويل

{كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ} حال من ضمير فَأَخْرَجْنَا على إرادة القول: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِأُولِي النُّهى مِنْهَا} أي: من الأرض: {خَلَقْنَاكُمْ} أي: خلقنا أصلكم وهو آدم. أو خلقنا أبدانكم من النطفة المتولدة عن الأغذية، والمتولدة من الأرض بوسائط: {وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ} أي: بالإماتة إعادة البذر إلى الأرض: {وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى} أي: بردّهم كما كانوا، أحياء. ثم أشار تعالى إلى عتوّ فرعون وعناده، بقوله سبحانه: {وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ ...}.