خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ ٱلأَوَّلِينَ
١٩٦
أَوَ لَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ
١٩٧
-الشعراء

محاسن التأويل

{وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ} أي: في كتبهم. مع أنه صلوات الله عليه لم يصحب أهلها ولم يدرسها. فكفى بذلك شهيداً على صدقه: {أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً} أي: علامة على تنزيله الحق: {أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرائيلَ} أي: فيجدون مصداقه في زبرهم التي يدرسونها، كما قال تعالى: { وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ } [القصص: 53].