خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ ٱلْخَالِقِينَ
١٢٥
-الصافات

محاسن التأويل

{أَتَدْعُونَ بَعْلاً} أي: تعبدونه أو تطلبون الخير منه؟ وهو صنم من أصنام الفينيقيين، أقاموا له ولغيره من الأوثان معابد ومذابح وكهنة، يعظمون من شأنهم، ويقيمون لهم المآدب والأعياد الحافلة، ويقدمون لخم ضحايا بشرية: {وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ} أي: تتركون عبادته. قال القاضي: وقد أشار فيه إلى المقتضي للإنكار، المعني بالهمزة. ثم صرح يه بقوله:القول في تأويل قوله تعالى: {أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِين} [125]. {أَتَدْعُونَ بَعْلاً} أي: تعبدونه أو تطلبون الخير منه؟ وهو صنم من أصنام الفينيقيين، أقاموا له ولغيره من الأوثان معابد ومذابح وكهنة، يعظمون من شأنهم، ويقيمون لهم المآدب والأعياد الحافلة، ويقدمون لخم ضحايا بشرية: {وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ} أي: تتركون عبادته. قال القاضي: وقد أشار فيه إلى المقتضي للإنكار، المعني بالهمزة. ثم صرح يه بقوله: {وَاللَّهَ رَبَّكُمْ ....}.