خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ
٢

محاسن التأويل

{بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ} أي: كبر: {وَشِقَاقٍ} أي: عداوة للحق، والإذعان له. إضراب عما قبله، كأنه قيل: لا ريب فيه قطعاً، وليس عدم إيمان الكفرة به لشائبة ريبٍ مما فيه، بل هم في حميّة جاهلية، وشقاق بعيد لله ولرسوله؛ ولذلك لا يذعنون له. وقيل: الجواب ما دل عليه الجملة الإضرابية؛ أي: ما كفر به من كفر لخلل وجده فيه {بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ} ثم أوعدهم على شقاقهم بقوله تعالى: {كَمْ أَهْلَكْنَا مِن...}.