خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ
٦٨

محاسن التأويل

{أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ} أي: لتمادي غفلتكم، فإن العاقل لا يعرض عن مثله، كيف، وقد قامت عليه الحجج الواضحة؟ أما على التوحيد، فما مرّ من آثار قدرته وصنعه البديع. أما على بعثته صلى الله عليه وسلم به، به فقوله:{مَا كَانَ لِي مِنْ...}.