خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ يُحَآجُّونَ فِي ٱللَّهِ مِن بَعْدِ مَا ٱسَتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ
١٦
-الشورى

محاسن التأويل

{وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ} أي: يخاصمون في دينه الذي ابتعث به خاتم أنبيائه, وهم الذين أورثوا الكتاب، المذكورون قبلُ، ليصدوا عن الهدى طمعاً في عود الجاهلية: {مِن بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ} أي: استجاب له الناس؛ أي: بالاستسلام والانقياد لدينه حسبما قادهم إليه العقل السليم، والنظر الصحيح، وسيرة الداعي، وهديه، وحسن دعوته، وتصديق الكتب المنزلة له، وسلامة الفطرة: {حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ} أي: زائلة لأنها في باطل. والباطل لا بقاء له مع قوة الحق: {عِندَ رَبِّهِمْ} أي: في حكمه وقضائه وتقديره. قال أبو السعود: وإنما عبر عن أباطيلهم بالحجة، مجاراة معهم على زعمهم الباطل: {وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ} أي: عظيم، لمكابرتهم الحق بعد ظهوره: {وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ} وهو عذاب النار.