خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

تَكَادُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَٱلْمَلاَئِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي ٱلأَرْضِ أَلاَ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ
٥
وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ ٱللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَآ أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ
٦
-الشورى

محاسن التأويل

{تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ} أي: يتشققن لتأثرهن من تجليات عظمته، ويتلاشين من علو قهره وسلطته [في المطبوع: سلطنته]، يدل عليه مجيئه بعد: {الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} أو من دعائهم له ولداً، كما في سورة مريم: {وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ} أي: يسألون المغفرة لذنوب من في الأرض من المؤمنين به: {أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَولِيَاء} أي: شركاء وأنداداً: {اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ} أي: رقيب على أفعالهم يحفظ أعمالهم ليجازيهم بها يوم القيامة: {وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ} أي: بموكل لحفظ أعمالهم، وإنما أنت منذر: { فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ } [الرعد: 40].