خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
١٩
-الدخان

محاسن التأويل

{وَأَنْ لَّا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ} أي: بإنكار ربوبيته، ودعوى الربوبية لأنفسكم، وتكذيب رسوله، وغضب عباده: {إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ} أي: حجة واضحة على ربوبية الله، ونفي ربوبيتكم، وعلى رسالتي، وعلى أن بني إسرائيل عباده الخاصة.