خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱرْتَدُّواْ عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ ٱلْهُدَى ٱلشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَىٰ لَهُمْ
٢٥
-محمد

محاسن التأويل

{إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِم} أي: عادوا لما كانوا عليه من الكفر: {مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى} أي: الحق بواضح الحجة: {الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ} أي: زين لهم ارتدادهم وحملهم عليه: {وَأَمْلَى لَهُمْ} أي: ومدّ لهم في الآمال والأماني، أو أمهلهم الله تعالى، فمد في آجالهم، ولم يعاجلهم بالعقوبة. والمعنى: الشيطان سول لهم، والله أملى لهم.