خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ ٱلْمَلاَئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ
٢٧
ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ ٱتَّبَعُواْ مَآ أَسْخَطَ ٱللَّهَ وَكَرِهُواْ رِضْوَٰنَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَٰلَهُمْ
٢٨
-محمد

محاسن التأويل

{فَكَيْفَ} أي: يفعلون ويدفعون ضرر الردة عليهم: {إِذَا تَوَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ} أي: التي ولوها عن الله إلى أعدائه: {وَأَدْبَارَهُمْ} أي: التي ولوها عن الأعداء إلى الله {ذَلِكَ} أي: التوفي الهائل: {بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ} أي: من إطاعة أعدائه {وَكَرِهُوا رِضْوَانَهُ} أي: في معاداتهم، فأدى بهم إلى الردة: {فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ} أي: التي كانت تفيدهم النجاة من ذلك الضرب، ومن الفضائح الدنيوية.