خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

حـمۤ
١
وَٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ
٢
إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
٣
وَإِنَّهُ فِيۤ أُمِّ ٱلْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ
٤
-الزخرف

بحر العلوم

قوله تبارك وتعالى {حـمۤ وَٱلْكِتَـٰبِ ٱلْمُبِينِ} يعني: أقسم بحـمۤ، وبالكتاب الذي أبان طريق الهدى من طريق الضلالة، وأبان كل ما تحتاج إليه الأمة، ويقال مُبين أي بين بلغة تعرفونها، يعني بين فيه الحلال والحرام {إِنَّا جَعَلْنَـٰهُ} فهذا جواب القسم يعني: إنا جعلناه ووصفناه، أقسم بالكتاب المبين إِنَّا جَعَلْنَـٰهُ يعني: إنا قلناه ووصفناه وبيناه، ويقال: أنزلنا به جبريل {قُرْءاناً عَرَبِيّاً} يعني: بلغة العرب {لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} يعني: لكي تعقلوا، وتفهموا ما فيه، ولو نزل بغير لغة العرب لم تفهموا ما فيه ثم قال: {وَإِنَّهُ فِى أُمّ ٱلْكِتَـٰبِ لَدَيْنَا} يعني: إن كذبتم بالقرآن فإن نسخته في أصل الكتاب يعني: اللوح المحفوظ لدينا يعني: عندنا {لَعَلِىٌّ حَكِيمٌ} يعني: شريف مرتفع، محكم من الباطل، ويقال: حكيم أحكم حلاله وحرامه، ويقال: حَكِيمٌ، أي حاكم على الكتب كلها، ويقال: حكيم أي: ذو حكمة، كما قال تعالى {حِكْمَةٌ بَـٰلِغَةٌ}، قرأ حمزة والكسائي «في إم الكتاب» بكسر الألف في جميع القرآن، لأن الياء أخت الكسرة فاتبع الكسرة الكسرة، والباقون «أم» بضم الألف، وهو الأصل في اللغة.