خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ وَلاَ تُبْطِلُوۤاْ أَعْمَالَكُمْ
٣٣
إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ ثُمَّ مَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَهُمْ
٣٤
فَلاَ تَهِنُواْ وَتَدْعُوۤاْ إِلَى ٱلسَّلْمِ وَأَنتُمُ ٱلأَعْلَوْنَ وَٱللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ
٣٥
إِنَّمَا ٱلْحَيَٰوةُ ٱلدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلاَ يَسْأَلْكُمْ أَمْوَٰلَكُمْ
٣٦
إِن يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُواْ وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ
٣٧
هَا أَنتُمْ هَـٰؤُلاَءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَٱللَّهُ ٱلْغَنِيُّ وَأَنتُمُ ٱلْفُقَرَآءُ وَإِن تَتَوَلَّوْاْ يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُوۤاْ أَمْثَالَكُم
٣٨
-محمد

بحر العلوم

قوله تعالى: {يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ} يعني: أطيعوه في السر كما في العلانية، ويقال: أطيعوا الله في الفرائض وأطيعوا الرسول في السنن، وفيما يأمركم من الجهاد {وَلاَ تُبْطِلُواْ أَعْمَـٰلَكُمْ} يعني: حسناتكم بالرياء، وقال أبو العالية: كان أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - يرون أنه لا يضر مع قول لا إلٰه إلا الله ذنب، كما لا ينفع مع الشرك عمل، حتى نزل {يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ ٱلرَّسُولَ وَلاَ تُبْطِلُواْ أَعْمَـٰلَكُمْ} فخافوا أن تبطل الذنوب الأعمال، وقال مقاتل: نزلت في الذين يمنون عليك أن أسلموا {إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ} قال مقاتل وذلك "أن رجلاً سأله عن والده أنه كان محسناً في كفره، قال: هو في النار، فولى الرجل يبكي، فدعاه فقال له: والدك ووالدي ووالد إبراهيم في النار" فنزل {إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ} {ثُمَّ مَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَهُمْ} قال الكلبي: نزلت الآية في رؤساء أهل بدر قوله تعالى: {فَلاَ تَهِنُواْ} يعني: لا تضعفوا عن عدوكم: {وَتَدْعُواْ إِلَى ٱلسَّلْمِ} يعني: إلى الصلح، أي: لا تهنوا ولا تدعوا إلى الصلح نظير قوله تعالى: { { وَلاَ تَلْبِسُواْ ٱلْحَقَّ بِٱلْبَـٰطِلِ وَتَكْتُمُواْ ٱلْحَقَّ } [البقرة: 42] يعني: ولا تكتموا الحق، وفي هذه الآية دليل على أن أيدي المسلمين إذا كانت عالية على المشركين لا ينبغي لهم أن يجيبوهم إلى الصلح لأن فيه ترك الجهاد، وإن لم تكن يدهم عالية عليهم فلا بأس بالصلح لقوله تعالى: { { وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَٱجْنَحْ لَهَا } [الأنفال: 61] يعني: إن مالوا للصلح فمل إليه، قرأ حمزة في رواية أبي بكر: إلى السِلم بكسر السين، والباقون بالنصب قال بعضهم: وهما لغتان، وقال بعضهم: أحدهما صلح، والآخر استسلام، ثم قال: {وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ} يعني: العالين يكون آخر الأمر لكم {وَٱللَّهُ مَعَكُمْ} يعني: معينكم وناصركم {وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَـٰلَكُمْ} يعني: لن ينقصكم من ثواب أعمالكم شيئاً، يقال وترتني حقي يعني: بخستني فيه، وقال مجاهد: لن ينقصكم، وقال قتادة: لن يظلمكم {إِنَّمَا ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ} يعني: باطل وفرح {وَإِن تُؤْمِنُواْ} أي تستقيموا على التوحيد {وَتَتَّقُواْ} النفاق {يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ} يعني: يعطكم ثواب أعمالكم {وَلاَ يَسْـئَلْكُمْ أَمْوٰلَكُمْ} يعني: لا يسألكم جميع أموالكم، ولكن ما فضل منها {إِن يَسْـئَلْكُمُوهَا} يعني: جميع الأموال {فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُواْ} يعني: إن يلح عليكم بما يوجبه في أموالكم، ويقال فيحفكم يعني: يجهدكم كثرة المسألة، تبخلوا بالدفع {وَيُخْرِجْ أَضْغَـٰنَكُمْ} يعني: يظهر بغضكم، وعداوتكم لله تعالى، ولرسوله - صلى الله عليه وسلم - وللمؤمنين، ويقال ويخرج ما في قلوبكم من حب المال، يقول هذا للمسلمين، ويقال هذا للمنافقين، يعني يظهر نفاقكم، وقال قتادة علم الله أن في مسألة الأموال خروج الأضغان.

قوله عز وجل: {هَا أَنتُمْ هَـٰؤُلاَءِ} قرأ نافع، وأبو عمرو {هَا أَنتُمْ} بمدة طويلة بغير همز، وقرأ عاصم وحمزة والكسائي بالمد والهمز، فَهَا تنبيه، وأنتم كلمة على حدة، وإنما مد ليفصل ألف هاء من ألف أنتم، وقرأ ابن كثير بالهمز بغير مد، ومعناه: أَأَنتم ثم قلبت إحدى الهمزتين هاء، ومعنى هذه القراءات كلها: أنتم يا معشر المؤمنين {تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُواْ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ} يعني لتتصدقوا في سبيل الله، وتعينوا الضعفاء {فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ} بالنفقة في سبيل الله {وَمَن يَبْخَلْ} بالنفقة {فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ} يعني لا يكون له ثواب النفقة {وَٱللَّهُ ٱلْغَنِىُّ} عما عندكم من الأموال، وعن أعمالكم {وَأَنتُمُ ٱلْفُقَرَاء} إلى ما عند الله من الثواب، والرحمة، والمغفرة {وَإِن تَتَوَلَّوْاْ} يعني تعرضوا عما أمركم الله به من الصدقة وغير ذلك مما افترض الله عليكم من حق {يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُواْ أَمْثَـٰلَكُم} يعني يهلككم ويأت بخير منكم، وأطوع لله تعالى منكم، ثم لا يكونوا أمثالكم، يعني أشباهكم في معصية الله تعالى، قال بعضهم: لم يتولوا، ولم يستبدل بهم، وقال بعضهم استبدل بهم أناس من كندا وغيرها، وروى أبو هريرة قال: لما نزلت هذه الآية، قالوا: " يا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من هؤلاء الذين إِنْ تولينا استبدلوا بِنَا قال وَعنده سلمان فوضع النبي - صلى الله عليه وسلم - يده عليه ثم قال: هذا وقومه ثم قال: لو كان الإيمان معلقاً بِالثريا لتناوله رجال من أبناء فارس" وصلى الله على سيدنا محمد وآله أجمعين.