خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىۤ إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّيۤ أَنَاْ أَخُوكَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
٦٩
-يوسف

النكت والعيون

قوله عز وجل: {ولما دخلوا على يوسف أوى إليه أخاه}قال قتادة: ضمّهُ إليه وأنزله معه.
{قال إني أنا أخوك} فيه وجهان:
أحدهما: أنه أخبره أنه يوسف أخوه، قاله ابن إسحاق.
الثاني: أنه قال له: أنا أخوك مكان أخيك الهالك، قاله وهب.
{فلا تبتئس بما كانوا يعملون} فيه وجهان:
أحدهما: فلا تأسف، قاله ابن بحر.
الثاني: فلا تحزن بما كانوا يعملون.
وفيه وجهان:
أحدهما: بما فعلوه في الماضي بك وبأخيك.
الثاني: باستبدادهم دونك بمال أبيك.