خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ
٤
مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ
٥
-الحجر

النكت والعيون

قوله عز وجل:{وما أهلكنا من قرية} يعني من أهل قرية.
{إلا ولها كتاب معلوم} يحتمل وجهين:
أحدهما: أجل مقدر.
الثاني: فرض محتوم.
قوله عز وجل:{ما تسبق من أمةٍ أجَلَها وما يَستأخرون} يحتمل وجهين:
أحدهما: لا يتقدم هلاكهم عن أجله ولا يتأخر عنه.
الثاني: لا يموتون قبل العذاب فيستريحوا، ولا يتأخر عنهم فيسلموا.
وقال الحسن فيه تأويلاً ثالثاً: ما سبق من أمة رسولها وكتابها فتعذب قبلهما ولا يستأخر الرسول والكتاب عنها.