خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَآتَيْنَآ مُوسَى ٱلْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً
٢
ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً
٣
-الإسراء

النكت والعيون

قوله عز وجل: {وآتينا موسى الكتاب} يعني التوراة.
{وجعلناه هدًى لبني إسرائيل} يحتمل وجهين:
أحدهما: أن موسى هدى لبني إسرائيل.
الثاني: أن الكتاب هدى لبني إسرائيل.
{ألاّ تتخذوا من دوني وكيلاً} فيه ثلاثة أقاويل:
أحدها: شريكاً، قاله مجاهد.
الثاني: يعني ربّاً يتوكلون عليه في أمورهم، قاله الكلبي.
الثالث: كفيلاً بأمورهم، حكاه الفراء.
قوله عز وجل: {ذرية من حملنا مع نوح} يعني موسى وقومه من بني إسرائيل ذرية من حملهم الله تعالى مع نوح في السفينة وقت الطوفان.
{إنّه كان عبداً شكوراً} يعني نوحاً، وفيه قولان:
أحدهما: أنه سماه شكوراً لأنه كان يحمد الله تعالى على طعامه، قاله سلمان.
الثاني: أنه كان يستجد ثوباً إلا حمد الله تعالى عند لباسه، قاله قتادة.
ويحتمل وجهين:
أحدهما: أن نوحاً كان عبداً شكوراً فجعل الله تعالى موسى من ذريته.
الثاني: أن موسى كان عبداً شكوراً إذ جعله تعالى من ذرية نوح.