خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَٰتٍ قَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَيُّ ٱلْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَّقَاماً وَأَحْسَنُ نَدِيّاً
٧٣
وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّن قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثاً وَرِءْياً
٧٤
-مريم

النكت والعيون

قوله عز وجل: {... أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَّقَاماً} فيه وجهان:
أحدهما: منزل إقامة في الجنة أو النار.
والثاني: يعني كلام قائم بجدل واحتجاج أي: أمّن فلجت حجته بالطاعة خير أم من دحضت حجته بالمعصية، وشاهده قول لبيد:

ومقام ضيق فرجتهْ بلساني وحسامي وجدل

{وَأحْسَنُ نَدِيّاً} فيه وجهان:
أحدهما: أفضل مجلساً.
الثاني: أوسع عيشاً.
ويحتمل ثالثاً: أيهما خير مقاماً في موقف العرض، من قضى له بالثواب أو العقاب؟
{وَأَحْسَنُ نَدِيّاً} منزل إقامة في الجنة أو في النار، وقال ثعلب: المقام بضم الميم: الإِقامة، وبفتحها المجلس.
قوله تعالى: {أَثَاثاً وَرِءْيَاً} فيه أربعة أوجه:
أحدها: أن الأثاث: المتاع، والرئي: المنظر، قاله ابن عباس. قال الشاعر:

أشاقت الظعائن يوم ولوا بذي الرئي الجميل من الأثاث.

الثاني: أن الأثاث ما كان جديداً من ثياب البيت، والرئي الارتواء من النعمة.
الثالث: الأثاث ما لا يراه الناس. والرئي ما يراه الناس.
الرابع: معناه أكثر أموالاً وأحسن صوراً.
ويحتمل خامساً: أن الأثاث ما يعد للاستعمال، والرئي ما يعد للجمال.