خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

طسۤمۤ
١
تِلْكَ آيَاتُ ٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ
٢
لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ
٣
إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ
٤
وَمَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مِّنَ ٱلرَّحْمَـٰنِ مُحْدَثٍ إِلاَّ كَانُواْ عَنْهُ مُعْرِضِينَ
٥
فَقَدْ كَذَّبُواْ فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ
٦
أَوَلَمْ يَرَوْاْ إِلَى ٱلأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ
٧
إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُّؤْمِنِينَ
٨
وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
٩
-الشعراء

النكت والعيون

قوله {طسم} فيه أربعة أوجه:
أحدها: أنه اسم من أسماء الله أقسم به، والمقسم عليه {إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ}، قاله ابن عباس.
الثاني: أنه اسم من أسماء القرآن، قاله قتادة.
الثالث: أنه من الفواتح التي افتتح الله بها كتابه، قاله الحسن.
الرابع: أنها حروف هجاء مقطعة من أسماء الله وصفاته:
أما الطاء ففيها قولان:
أحدهما: أنها من الطول.
الثاني: أنها من الطاهر.
وأما السين ففيها ثلاثة أقاويل:
أحدها: أنها من القدوس.
الثاني: أنها من السميع.
الثالث: من السلام.
وأما الميم ففيها ثلاثة أقاويل:
أحدها: أنها من المجيد.
الثاني: من الرحيم.
الثالث: من الملك.
ولأصحاب الخواطر في تأويل ذلك قولان:
أحدهما: أن الطاء شجرة طوبى، والسين سدرة المنتهى، والميم محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم.
الثاني: أن الطاء طرب التائبين، والسين ستر الله على المذنبين، والميم معرفته بالغاوين، وقد ذكرنا في تفسير {الم} من زيادة الـتأويلات ما يجزىء تخريجه قبل هذا الموضع.
قوله {بَاخِعٌ نَّفْسَكَ} فيه وجهان:
أحدهما: قاتل نفسك، قاله ابن عباس، ومجاهد، والبخع القتل، قاله ذو الرمة:

ألا أيهـذا الباخـع الـوجـد نفســه بشيءٍ نحتــه عن يــديــه المـقـادِرُ

الثاني: محرج نفسك، قاله عطاء، وابن زيد.
قوله: {إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ ءَايَةً} فيها وجهان:
أحدهما: ما عظم من الأمور القاهرة.
الثاني: ما ظهر من الدلائل الواضحة.
{فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ} فيه أربعة أوجه:
أحدها: لا يلوي أحد منهم عنقه إلى معصيته.
الثاني: أنه أراد أصحاب الأعناق فحذفه وأقام المضاف إليه مقامه، ذكره ابن عيسى.
الثالث: أن الأعناق الرؤساء، ذكره ابن شجرة، وقاله قطرب.
الرابع: أن العنق الجماعة من الناس، من قولهم: أتاني عنق من الناس أي جماعة، ورأيت الناس عنقاً إلى فلان، ذكره النقاش.
قوله {أَوَلَمْ يَرَواْ إِلَى الأَرْضِ كَمْ أَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ} أي نوع معه قرينة من أبيض وأحمر، وحلو وحامض.
أحدها: حسن، قاله ابن جبير.
الثاني: أنه مما يأكل الناس والأنعام، قاله مجاهد.
الثالث: أنه النافع المحمود كما أن الكريم من الناس هو النافع المحمود.
الرابع: هم الناس نبات الأرض كما قال تعالى:
{ وَاللَّهُ أَنَبتَكُم مِّنَ الأَرْضِ نَبَاتاً } [نوح: 17] فمن دخل الجنة فهو كريم، ومن دخل النار فهو لئيم.