خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَآ آمِنِينَ
١٤٦
فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
١٤٧
وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ
١٤٨
وَتَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتاً فَارِهِينَ
١٤٩
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٥٠
وَلاَ تُطِيعُوۤاْ أَمْرَ ٱلْمُسْرِفِينَ
١٥١
ٱلَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ يُصْلِحُونَ
١٥٢
-الشعراء

النكت والعيون

قوله تعالى: {وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ} فيه عشرة تأويلات:
أحدها: أنه الرطب اللين، قاله عكرمة.
الثاني: المذنب من الرطب، قاله ابن جبير.
الثالث: أنه الذي ليس فيه نوى، قاله الحسن.
الرابع: أنه المتهشم المتفتت إذا مس تفتّت، قاله مجاهد.
الخامس: المتلاصق بعضه ببعض، قاله أبو صخر.
السادس: أنه الطلع حين يتفرق ويخضر، قاله الضحاك.
السابع: اليانع النضيج، قاله ابن عباس.
الثامن: أنه المتنكر قبل أن ينشق عنه القشر، حكاه ابن شجرة، قال الشاعر:

كأن حمولة تجلى عليه هضيم ما يحس له شقوقُ

التاسع: أنه الرخو، قال الحسن.
العاشر: أنه اللطيف، قاله الكلبي.
ويحتمل أن يكون الهضيم هو الهاضم المريء.
والطلع اسم مشتق من الطلوع وهو الظهور، ومنه طلوع الشمس والقمر والنبات.
قوله تعالى: {فَرِهِينَ} قرأ بذلك أبو عمرو، وابن كثير، ونافع، وقرأ الباقون {فَارِهِينَ} بالألف فمن قرأ {فَرِهِينَ} ففي تأويله ستة أوجه:
أحدها: شرهين، قاله مجاهد.
الثاني: معجبين، قاله خصيف.
الثالث: آمنين، قاله قتادة.
الرابع: فرحين، حكاه ابن شجرة.
الخامس: بطرين أشرين، قاله ابن عباس.
السادس: متخيرين، قاله الكلبي. ومنه قول الشاعر:

إلى فره يماجدُ كلَّ أمْرٍ قصدت له لأختبر الطّباعَا

ومن قرأ: {فَارِهِينَ} ففي تأويله أربعة أوجه:
أحدها: معناه كيّسين قاله الــــــ.
الثاني: حاذقين: قاله أبو صالح، مأخوذ من فراهة الصنعة، وهو قول ابن عباس.
الثالث: قادرين، قاله ابن بحر.
الرابع: أنه جمع فارِه، والفاره المرح، قاله أبو عبيدة، وأنشد لعدي بن الرقاع الغنوي:

لا أستكين إذا ما أزمة أزمت ولن تراني بخير فاره اللبب

أي من اللبب.