خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ
١٥
وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي ٱلسَّمَاءِ بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ
١٦
-الحجر

معالم التنزيل

{لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ}، سُدَّت، {أَبْصَـٰرُنَا}، قاله ابن عباس.

وقال الحسن: سحرت.

وقال قتادة: أخذت.

وقال الكلبي: عميت.

وقرأ ابن كثير {سُكِرَتْ} بالتخفيف، أي: حُبست ومُنعت النظر كما يسكر النهر لحبس الماء.

{بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ}، أي: عمل فينا السحر فسحرنا محمد - صلى الله عليه وسلم -.

قوله عزّ وجلّ: {وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِى ٱلسَّمَاءِ بُرُوجاً}، والبروج: هي النجوم الكبار، مأخوذة من الظهور، يقال: تبرجت المرأة أي: ظهرت.

وأراد بها: المنازل التي تنزلها الشمس، والقمر والكواكب السيارة، وهي اثنا عشر برجاً: الحَمَل، والثَّور، والجَوْزاء، والسَّرَطان، والأسد، والسُّنْبُلة، والميزان، والعقرب، والقوس، والجَدْي، والدلو، والحوت.

وقال عطية: هي قصور في السماء عليها الحرس.

{وَزَيَّنَّـٰهَا}، أي: السماء بالشمس والقمر والنجوم {لِلنَّـٰظِرِينَ}.