خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱقْتَرَبَ ٱلْوَعْدُ ٱلْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ يٰوَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَـٰذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ
٩٧
-الأنبياء

معالم التنزيل

قوله عز وجل: {وَٱقْتَرَبَ ٱلْوَعْدُ ٱلْحَقُّ}، يعني القيامة، قال الفراء وجماعة: الواو في قوله واقترب مقحمة فمعناه حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج اقترب الوعد الحق، كما قال الله تعالى: { { فَلَمَّآ أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِين وَنَادَيْنَاهُ } [الصافات: 103] أي ناديناه. والدليل عليه ما روى عن حذيفة قال: لو أن رجلاً اقتنى فلواً بعد خروج يأجوج ومأجوج لم يركبه حتى تقوم الساعة. وقال قوم: لا يجوز طرح الواو، وجعلوا جواب حتى إذا فتحت في قوله ياويلنا، فيكون مجاز الآية. حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج واقترب الوعد الحق، قالوا: يا ويلنا قد كنا في غفلة من هذا. قوله: {فَإِذا هِيَ شَٰخِصَةٌ أَبصَٰرُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ}، وفي قوله: "هى" ثلاثة أوجه:

أحدها: أنها كناية عن الإِبصار. ثم أظهر الإِبصار بياناً، معناه فإذا الأبصار شاخصة أبصار الذين كفروا.

والثاني: أنّ "هى" تكون عماداً كقوله: { فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى ٱلأَبْصَـٰرُ } [الحج: 46].

والثالث: أن يكون تمام الكلام عند قوله: "هى"، على معنى فإذا هي بارزة يعني من قربها كأنها حاضرة، ثم ابتدأ: {شَـٰخِصَةٌ أَبْصَـٰرُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ}، على تقديم الخبر على الابتداء، مجازها أبصار الذين كفروا شاخصة. قال الكلبي: شخصت أبصار الكفار فلا تكاد تطرف من شدة تلك ذلك اليوم وهوله، يقولون، {يَٰوَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِى غَفْلَةٍ مِّنْ هَـٰذَا}، اليوم، {بَلْ كُنَّا ظَـٰلِمِينَ}، بوضعنا العبادة في غير موضعها.