خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ
٢٠
أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَآءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ
٢١
-النحل

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {والذين تدعون من دون الله} قرأ عاصم: يدعون، بالياء.

قوله تعالى: {أموات غيرُ أحياءٍ} يعني: الأصنام. قال الفراء: ومعنى الأموات هاهنا: أنها لا روح فيها. قال الأخفش: وقوله: {غير أحياءٍ} توكيد.

قوله تعالى: {وما يشعرون أيان يبعثون} «أيَّانَ» بمعنى: «متى».

وفي المشار إِليهم قولان:

أحدهما: أنها الأصنام، عبّر عنها كما يُعبّر عن الآدميين. قال ابن عباس: وذلك أن الله تعالى يبعث الأصنام لها أرواح ومعها شياطينها، فيتبرَّؤون من عبادتهم، ثم يُؤمر بالشياطين والذين كانوا يعبدونها إِلى النار.

والثاني: أنهم الكفار، لا يعلمون متى بعثهم، قاله مقاتل.