خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَذٰلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ ٱلْخُلْدِ ٱلَّتِي وُعِدَ ٱلْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَآءً وَمَصِيراً
١٥
لَّهُمْ فِيهَا مَا يَشَآءُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ وَعْداً مَّسْئُولاً
١٦
-الفرقان

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {قل أَذلكَ} يعني: السعير {خيرٌ أم جنَّةُ الخُلْد} وهذا تنبيه على تفاوت ما بين المنزلتين، لا على أن في السعير خيراً. وقال الزجاج: قد وقع التساوي بين الجنة والنار في أنهما منزلان، فلذلك وقع التفضيل بينهما.

قوله تعالى: {كانت لهم جزاءً} أي: ثواباً {ومَصيراً} أي: مَرْجِعاً.

قوله تعالى: {كان على ربِّك} المشار إِليه، إِما الدخول، وإِما الخُلود {وَعْداً} وعدهم الله إِياه على ألسنة الرسل.

وفي معنى {مسؤولاً} قولان.

أحدهما: مطلوباً. وفي الطالب له قولان.

أحدهما: أنهم المؤمنون، سألوا الله في الدنيا إِنجاز ما وعدهم [به].

والثاني: أن الملائكة سألته ذلك لهم، وهو قوله: { ربَّنا وأَدْخِلهم جَنَّاتِ عَدْنٍ التي وَعدتَهم } [غافر: 8]

والثاني: أن معنى المسؤول؟ الواجب.