خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَا عَلَّمْنَاهُ ٱلشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ
٦٩
لِّيُنذِرَ مَن كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ ٱلْقَوْلُ عَلَى ٱلْكَافِرِينَ
٧٠
-يس

زاد المسير في علم التفسير

قوله تعالى: {وما علَّمْناه الشِّعر} قال المفسرون: إِن كفار مكة قالوا: إِنَّ هذا القرآن شِعْر وإِن محمداً شاعر، فقال الله تعالى: {وما علَّمْناه الشِّعْر} {وما ينبغي له} أي: ما يتسهَّل له ذلك. قال المفسرون: ما كان يَتَّزن له بيتُ شِعر، حتى إِنه "روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه تمثَّل يوماً فقال:"

"كَفَى بالإِسلامِ والشَّيْبِ لِلْمَرْءِ ناهِياً"

"فقال أبو بكر: يا رسول الله، إِنما قال الشاعر:"

كَفَى الشَّيْبُ والإِسلامُ لِلْمَرْءِ نَاهياً

"أَشهدُ أنَّكَ رسولَ الله، ما علَّمكَ اللهُ الشِّعر، وما ينبغي لك. ودعا يوماً بعباس بن مرداس فقال: أنت القائل:"

أَتَجْعَلُ نَهْبِي ونَهْبَ العبيـ...د بين الأَقْرَعِ وعُيَيْنَة"؟

"فقال أبو بكر: بأبي أنت وأمي، لم يقل كذلك، فأنشده أبو بكر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يَضُرُّكَ بأيِّهما بدأتَ، فقال أبو بكر: والله ما أنت بشاعر، ولا ينبغي لك الشِّعر. وتمثَّل يوماً، فقال:"

"ويَأتِكَ مَنْ لم تُزَوِّدْهُ بالأَخْبارِ"

"فقال أبو بكر: ليس هكذا يا رسول الله، فقال: إِنِّي لستُ بشاعر، ولا ينبغي لي" . وإِنما مُنِعَ من قول الشِّعر، لئلا تدخُل الشُّبهة على قوم فيما أتى به من القرآن فيقولون: قوي على ذلك بما في طَبْعه من الفطنة للشِّعر.

قوله تعالى: {إِنْ هو} يعني القرآن {إِلاّ ذِكْرٌ} إِلا موعظة {وقرآنٌ مُبينٌ} فيه الفرائض والسُّنن [والأحكام].

قوله تعالى: {لِيُنْذِرَ} قرأ ابن كثير، وعاصم، وأبو عمرو، وحمزة، والكسائي: "لِيُنْذِرَ" بالياء، يعنون القرآن. وقرأ نافع، وابن عامر، ويعقوب: "لِتُنْذِرَ" بالتاء، يعنون النبيَّ صلى الله عليه وسلم، أي: لِتُنْذَرَ يا محمَّدُ بما في القرآن. وقرأ أبو المتوكل، وأبو الجوزاء، وابن السمفيع: "ليُنْذَرَ" ياء مرفوعة وفتح الذال والراء جميعاً.

قوله تعالى: {مَنْ كان حَيّاً} وفيه أربعة أقوال.

أحدها: حيّ القلب حيّ البصر، قال قتادة.

والثاني: من كان عاقلاً، قاله الضحاك. قال الزجاج: من كان يَعْقِل ما يخاطَب به، فإن الكافر كالميت في ترك النذير.

والثالث: مهتدياً، قاله السدي وقال مقاتل: من كان مهتدياً في عِلْم الله.

والرابع: من كان مؤمناً، قال يحيى بن سلام؛ وهذا على المعنى الذي قد سبق في قوله: { إِنَّما تُنْذِرُ الذين يَخْشَوْنَ ربَّهم } [فاطر:18]، ويجوز أن يريد: إِنما يَنفع إِنذارُك مَنْ كان مؤمِناً في علم الله.

قوله تعالى: {ويحقَّ القول على الكافرين} معناه: يجب. وفي المراد بالقول قولان. أحدهما: أنه العذاب. والثاني: الحُجَّة.