خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

هَـٰذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لاَ مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُواْ ٱلنَّارِ
٥٩
قَالُواْ بَلْ أَنتُمْ لاَ مَرْحَباً بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ ٱلْقَرَارُ
٦٠
قَالُواْ رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَـٰذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي ٱلنَّارِ
٦١

تفسير القرآن

{فَوْجٌ} يدخلونها قوم بعد قوم فالفوج الأول بنو إبليس والثاني بنو آدم"ح"، أو كلاهما بنو آدم الأول الرؤساء والثاني الأتباع أو الأول قادة المشركين ومطعموهم ببدر والثاني أتباعهم ببدر يقول الله ـ تعالى ـ للفوج الأول عند دخول الفوج الثاني {هَذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ} فيقولون {لا مَرْحَباً بِهِمْ} فيقول الفوج الثاني بل أنتم {لا مَرْحَباً بِكُمْ} أو قالت الملائكة لبني إبليس {هَذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ} إشارة إلى بني آدم لما أدخلوا عليهم فقال بنو إبليس لا مرحباً بهم فقال بنو آدم بل أنتم لا مرحباً بكم {قَدَّمْتُمُوهُ} شرعتموه وجعلتم لنا إليه قدماً، أو قدمتم لنا هذا العذاب بإضلالنا على الهدى، أو قدمتم لنا الكفر، الموجب لعذاب النار {فَبِئْسَ الْقَرَارُ} بئس الدار النار. {مَن قَدَّمَ لَنَا هَذَا} من سنه وشرعه، أو من زينه {مَرْحَباً} المرحب والرحب السعة ومنه الرحبة لسعتها معناه لا اتسعت لكم أماكنكم.