خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ثُمَّ نُنَجِّي ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ وَّنَذَرُ ٱلظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً
٧٢
وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَٰتٍ قَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَيُّ ٱلْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَّقَاماً وَأَحْسَنُ نَدِيّاً
٧٣
-مريم

مدارك التنزيل وحقائق التأويل

{ثُمَّ نُنَجّى } وعلي بالتخفيف {ٱلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ } عن الشرك وهم المؤمنون {وَّنَذَرُ ٱلظَّـٰلِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً } فيه دليل على دخول الكل لأنه قال: {ونذر} ولم يقل وندخل، والمذهب أن صاحب الكبيرة قد يعاقب بقدر ذنبه ثم ينجو لا محاله. وقالت: المرجئة الخبيثة: لا يعاقب لأن المعصية لا تضر مع الإسلام عندهم. وقالت المعتزلة: يخلد.

{وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ءايَـٰتُنَا } أي القرآن {بَيّنَـٰتٍ } ظاهرات الإعجاز أو حججاً وبراهين حال مؤكدة كقوله: { وهو الحق مصدقاً } [البقرة: 91] إذ آيات الله لا تكون إلا واضحة وحججاً {قَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } أي مشركو قريش وقد رجلوا شعورهم وتكلفوا في زيهم {لِلَّذِينَ ءامَنُواْ } للفقراء ورؤوسهم شعثة وثيابهم خشنة {أَىُّ ٱلْفَرِيقَيْنِ } نحن أم أنتم {خَيْرٌ مَّقَاماً } بالفتح وهو موضع القيام والمراد المكان والمسكن. وبالضم مكي وهو موضع الإقامة والمنزل {وَأَحْسَنُ نَدِيّاً } مجلسا يجتمع القوم فيه للمشاورة. ومعنى الآية أن الله تعالى يقول: إذا أنزلنا آية فيها دلائل وبراهين أعرضوا عن التدبر فيها إلى الافتخار بالثروة والمال وحسن المنزل والحال فقال تعالى: