خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَنَصَرْنَاهُ مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ
٧٧
وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي ٱلْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ ٱلْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ
٧٨
فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلاًّ آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ ٱلْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَٱلطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ
٧٩
-الأنبياء

مدارك التنزيل وحقائق التأويل

{وَنَصَرْنَـٰهُ مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا } منعناه منهم أي من أذاهم {إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْمَ سَوْء فَأَغْرَقْنَـٰهُمْ أَجْمَعِينَ } صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وأنثاهم.

{وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَـٰنَ } أي واذكرهما {إِذْ } بدل منهما {يَحْكُمَانِ فِى ٱلْحَرْثِ } في الزرع أو الكرم {إِذْ } ظرف لـــــ {يحكمان} {نَفَشَتْ } دخلت {فِيهِ غَنَمُ ٱلْقَوْمِ } ليلاً فأكلته وأفسدته والنفش انتشار الغنم ليلاً بلا راع {وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ } أرادهما والمتحاكمين إليهما {شَـٰهِدِينَ } أي كان ذلك بعلمنا ومرأى منا.

{فَفَهَّمْنَـٰهَا } أي الحكومة أو الفتوى {سُلَيْمَـٰنُ } وفيه دليل على أن الصواب كان مع سليمان صلوات الله عليه. وقصته أن الغنم رعت الحرث وأفسدته بلا راع ليلاً فتحاكما إلى داود فحكم بالغنم لأهل الحرث وقد استوت قيمتاهما أي قيمة الغنم كانت على قدر النقصان من الحرث فقال سليمان ــ وهو ابن إحدى عشرة سنة ــ غير هذا أرفق بالفريقين، فعزم عليه ليحكمن فقال: أرى أن تدفع الغنم إلى أهل الحرث ينتفعون بألبانها وأولادها وأصوافها والحرث إلى رب الغنم حتى يصلح الحرث ويعود كهيئته يوم أفسد ثم يترادان. فقال: القضاء ما قضيت وأمضى الحكم بذلك، وكان ذلك باجتهاد منهما وهذا كان في شريعتهم، فأما في شريعتنا فلا ضمان عند أبي حنيفة وأصحابه رضي الله عنهم بالليل أو بالنهار إلا أن يكون مع البهيمة سائق أو قائد، وعند الشافعيرحمه الله يجب الضمان بالليل. وقال الجصاص: إنما ضمنوا لأنهم أرسلوها. ونسخ الضمان بقوله عليه السلام "العجماء جبار" وقال مجاهد: كان هذا صلحاً وما فعله داود كان حكماً والصلح خير {وَكُلاًّ } من داود وسليمان { آتيناه حُكْماً} نبوة {وَعِلْماً } معرفة بموجب الحكم {وَسَخَّرْنَا } وذللنا {مَّعَ دَاوُودُ ٱلْجِبَالَ يُسَبّحْنَ } وهو حال بمعنى مسبحات أو استئناف كأن قائلاً قال: كيف سخرهن؟ فقال: يسبحن {وَٱلطَّيْرَ} معطوف على الجبال أو مفعول معه، وقدمت الجبال على الطير لأن تسخيرها وتسبيحها أعجب وأغرب وأدخل في الإعجاز لأنها جماد. روي أنه كان يمر بالجبال مسبحاً وهي تتجاوبه: وقيل: كانت تسير معه حيث سار {وَكُنَّا فَـٰعِلِينَ } بالأنبياء مثل ذلك وإن كان عجباً عندكم.