خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

طسۤ تِلْكَ آيَاتُ ٱلْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ
١
هُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ
٢
-النمل

مدارك التنزيل وحقائق التأويل

مكية وهي ثلاث وتسعون آية

بسم الله الرحمن الرحيم

{طس تِلْكَ ءايَـٰتُ ٱلْقُرْءانِ وَكِتَـٰبٍ مُّبِينٍ } أي وآيات كتاب مبين و{تلك} إشارة إلى آيات السورة، والكتاب المبين: اللوح، وآياته أنه قد خط فيه كل ما هو كائن فهو يبين للناظرين فيه آياته، أو القرآن وآياته إنه يبين ما أودع فيه من العلوم والحكم وعلى هذا عطفه على القرآن كعطف إحدى الصفتين على الأخرى نحو هذا فعل السخي والجود. ونكر الكتاب ليكون أفخم له. وقيل: إنما نكر الكتاب هنا وعرفه في «الحجر» وعرف القرآن هنا ونكره ثمّ، لأن القرآن والكتاب اسمان علمان للمنزل على محمد عليه الصلاة والسلام ووصفان له لأنه يقرأ ويكتب، فحيث جاء بلفظ التعريف فهو العلم، وحيث جاء بلفظ التنكير فهو الوصف {هُدًى وَبُشْرَىٰ } في محل النصب على الحال من آيات أي هداية وبشارة فالعامل فيها ما في تلك من معنى الإشارة، أو الجر على أنه بدل من {كتاب} أو صفة له أو الرفع على هي هدى وبشرى، أو على البدل من {آيات} أو على أن يكون خبراً بعد خبر لـــــ {تلك} أي تلك آيات وهادية من الضلالة ومبشرة بالجنة. وقيل: هدى لجميع الخلق وبشرى {لِلْمُؤْمِنِينَ } خاصة