خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَلاۤ إِنَّ للَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ قَدْ يَعْلَمُ مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ وَيَوْمَ يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُواْ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمُ
٦٤
-النور

لباب التأويل في معاني التنزيل

فقال تعالى: {ألا إن لله ما في السموات والأرض} أي ملكاً وعبيداً {قد يعلم ما أنتم عليه} أي من الإيمان والنفاق {ويوم يرجعون إليه} يعني يوم القيامة {فينبئهم بما عملوا} أي من الخير والشر {والله بكل شيء عليم} عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لاتنزلوا النساء الغرف، ولا تعلموهن الكتابة وعلموهن الغزل وسورة النور" أخرجه أبو عبدالله بن السبع في صحيحه والله سبحانه وتعالى أعلم.