خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱذْكُرُوۤاْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَآءَ مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ ٱلْجِبَالَ بُيُوتاً فَٱذْكُرُوۤاْ آلآءَ ٱللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي ٱلأَرْضِ مُفْسِدِينَ
٧٤
قَالَ ٱلْمَلأُ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحاً مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُوۤاْ إِنَّا بِمَآ أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ
٧٥
قَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُوۤاْ إِنَّا بِٱلَّذِيۤ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
٧٦
فَعَقَرُواْ ٱلنَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُواْ يَاصَالِحُ ٱئْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ
٧٧
-الأعراف

لباب التأويل في معاني التنزيل

{واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد} يعني أن الله أهلك عاداً وجعلكم تخلفونهم في الأرض وتعمرونها {وبوأكم} يعني وأسكنكم وأنزلكم {في الأرض تتخذون من سهولها قصوراً} يعني تبنون القصور من سهولة الأرض لأن القصور إنما تبنى من اللِّبن والآجر المتخذ من الطين السهل اللين {وتنحتون الجبال بيوتاً} يعني وتشقون بيوتاً من الجبال وقيل كانوا يسكنون السهول في الصيف والجبال في الشتاء وهذا يدل على أنهم كانوا متمتعين مترهفين {فاذكروا آلاء الله} أي فاذكروا نعمة الله عليكم واشكروه عليها {ولا تعثوا في الأرض مفسدين} قال قتادة: معناه ولا تسيروا في الأرض مفسدين فيها والعثو أشد الفساد وقيل أراد به عقر الناقة وقيل هو على ظاهره فيدخل فيه النهي عن جميع أنواع الفساد {قال الملأ الذين استكبروا من قومه} يعني قال الأشراف الذين تعظموا عن الإيمان بصالح {للذين استضعفوا} يعني المساكين {لمن آمن منهم} يعني قال الأشراف المتعظمون في أنفسهم لأتباعهم الذين آمنوا بصالح وهم الضعفاء من قومه {أتعلمون أن صالحاً مرسل من ربه} يعني أن الله أرسله إلينا وإليكم {قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون} يعني قال الضعفاء إنا بما أرسل الله به صالحاً من الدين والهدى مصدقون {قال الذين استكبروا} يعني عن أمر الله والإيمان به وبرسوله صالح {إنا بالذي آمنتم به كافرون} أي جاحدون منكرون {فعقروا الناقة} يعني فعقرت ثمود الناقة والعقر قطع عرقوب البعير ثم جعل النحر عقراً لأن ناحر البعير يعقره ثم ينحره {وعتوا عن أمر ربهم} أي تكبروا عن أمر ربهم وعصوه والعتو والغلوّ في الباطل والتكبر عن الحق والمعنى أنهم عصوا الله وتركوا أمره في الناقة وكذبوا نبيهم صالحاً عليه الصلاة والسلام {وقالوا يا صالح ائتنا بما تعدنا} يعني من العذاب {إن كنت من المرسلين} يعني: إن كنت كما تزعم أنك رسول الله فإن الله تعالى ينصر رسله على أعدائه وإنما قالوا ذلك لأنهم كانوا مكذبين في كل ما أخبرهم به من العذاب فعجل الله لهم ذلك.