خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّ هَـٰذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ
٥٠
إِنَّ ٱلْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ
٥١
فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
٥٢
يَلْبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَقَابِلِينَ
٥٣
كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ
٥٤
-الدخان

الجواهر الحسان في تفسير القرآن

وقوله سبحانه: {إِنَّ هَـٰذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ}: عبارة عن قولٍ يُقَالُ للكَفَرَةِ، ثم ذكر تعالى حالة المُتَّقِينَ، فقال: {إِنَّ ٱلْمُتَّقِينَ فِى مَقَامٍ أَمِينٍ} أي: مأمون، «والسُّنْدُسُ»: رقيقُ الحَرِيرِ، و«الإسْتَبْرَقُ»: خَشِنُهُ.

وقوله: {مُّتَقَـٰبِلِينَ}: وَصْفٌ لمجالسِ أهل الجَنَّةِ، لأَنَّ بعضهم لا يستدبر بعضاً في المجالس، وقرأ الجمهور: {وَزَوَّجْنَـٰهُم بِحُورٍ عِينٍ} وقرأ ابن مسعود: «بعِيسٍ عِينٍ» وهو جمع «عَيْسَاءَ»، وهي البيضاء؛ وكذلك هي من النُّوقِ، وروى أبو قِرْصَافَةَ عن النبي صلى الله عليه وسلم أَنَّه قال: "إخْرَاجُ القُمَامَةِ مِنَ المَسْجِدِ مُهُورُ الحُورِ العِينِ" قال الثعلبيُّ: قال مجاهد: يَحَارُ فِيهِنَّ الطَّرْفُ من بياضهنَّ وصفاء لونهنَّ، يُرَى مُخُّ سُوقِهِنَّ من وراء ثيابِهِنَّ، ويَرَى الناظر وَجْهَهُ في كعب إحداهُنَّ كالمرآة من رِقَّةِ الجِلد وصفاء اللون، انتهى.