خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَآ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِيۤ إِلَيْهِمْ فَاسْئَلُوۤاْ أَهْلَ ٱلذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ
٧
وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لاَّ يَأْكُلُونَ ٱلطَّعَامَ وَمَا كَانُواْ خَالِدِينَ
٨
ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ ٱلْوَعْدَ فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَّشَآءُ وَأَهْلَكْنَا ٱلْمُسْرفِينَ
٩
لَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ
١٠
-الأنبياء

اللباب في علوم الكتاب

اعلم أنه تعالى أجاب عن سؤالهم الأول وهو قولهم: { هَلْ هَـٰذَآ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ } [البقرة:3] بقوله:
{وَمَآ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِيۤ إِلَيْهِمْ} فبين أن هذه عادة الله في الرسل من قبل محمد - عليه السلام - ولم يمنع ذلك من كونهم رسلاً، وإذا صح ذلك فيهم فقد ظهر على محمد مثل آياتهم.
"فَسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ" يعني علماء أهل الكتاب حتى يعلموكم أن رسل الله الموحى إليهم كانوا بشراً، ولم يكونوا ملائكة، وإنما أحالهم على أولئك، لأنهم كانوا يتابعون المشركين في معاداة الرسول، وأمر المشركين بمُساءلة أهل الكتاب، لأنهم إلى تصديق من لم يؤمن بالنبي - صلى الله عليه وسلم - أقرب منهم إلى تصديق من آمن قال تعالى:
{ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُوۤاْ أَذًى كَثِيراً } [آل عمران: 186] فإن قيل: إذا لم يوثق باليهود والنصارى فكيف يجوز أن يأمرهم بأن يسألوهم عن الرسل؟
فالجواب: إذا تواتر خبرهم وبلغ حدّ الضرورة جاز ذلك، لأنَّا نعلم بخبر الكفار إذا تواتر كما نعلم بخبر المؤمنين. وقال ابن زيد: أراد بأهل الذكر المؤمنين، وهو بعيد، لأنهم كانوا طاعنين في القرآن وفي الرسول.
فأما تعلق كثير من الفقهاء بهذه الآية في أن للقاضي أن يرجع إلى فتيا العلماء وفي أن للمجتهد أن يأخذ بقول مجتهد آخر، فبعيد، لأن هذه الآية خطاب مشافهة، وهي واردة في هذه الواقعة المخصوصة، ومتعلقة باليهود والنصارى على التعيين.
قوله: {إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} جواب الشرط محذوف لدلالة ما تقدم عليه، أي: "فَاسْأَلُوهم"، ومفعولا العلم يجوز أن يراد، أي: لا تعلمون أن ذلك كذلك، ويجوز أن لا يراد، أي: إن كنتم من غير ذوي العلم.
قوله: {وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً} أي ما جعلنا الرسل جسداً، ولم يقل: أجساداً، لأنه اسم جنس. {لا يأكلون الطعام} هذا رد لقولهم:
{ مَالِهَـٰذَا ٱلرَّسُولِ يَأْكُلُ ٱلطَّعَامَ } [الفرقان: 7] والمعنى: لم نجعل الرسل ملائكة بل جعلناهم بشراً يأكلون الطعام {وما كانوا خالدين} في الدنيا: قوله: {لاَ يَأْكُلُونَ ٱلطَّعَامَ} في هذه الجملة وجهان:
أظهرهما: أنها في محل نصب نعتاً لـ "جسداً" و "جسداً" مفرد يراد به الجمع، وهو على حذف مضاف أي: ذوي أجساد غير آكلين الطعام، و "جعل" يجوز أن تكون بمعنى (صير) فتتعدى لاثنين ثانيهما "جسداً" ويجوز أن تكون بمعنى (خلق) و (أنشأ) فتتعدى لواحد فيكون "جسداً" حالاً بتأويله بمشتق، أي: متغذين، لأن الجسد لا بد له من الغذاء.
وقال أبو البقاء: و "لا يأكلون" حال أخرى، بعد "جسداً" إذا قلنا إن (جعل تتعدى لواحد).
وفيه نظر. بل هو صفة لـ "جسداً" بالاعتبارين، لا يليق المعنى إلا به.
قوله: "صَدَقْنَاهُمْ الوَعدَ" صدق يتعدى لاثنين إلى ثانيهما بحرف الجر. وقد يحذف تقول: صَدَقْتُكَ الحديث، وفي الحديث نحو أمر واستغفر وقد تقدم في "آل عمران". قال الزمخشري: هو مثل قوله:
{ وَٱخْتَارَ مُوسَىٰ قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً } [الأعراف: 155] والأصل في الوعد، ومن قومه. والمعنى "صدقناهم الوعد" الذي وعدناهم بإهلاك أعدائهم، {فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَشَاءُ} أي: أنجينا المؤمنين الذين صدقوا الرسل "وَأَهْلَكْنَا المُسْرِفِينَ" أي: المشركين المكذبين، وكل مشرك مسرف على نفسه.
قوله: {لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً} يا معشر قريش "فِيِهِ ذِكْرُكُم" أي شرفكم، كما قال:
{ وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ } [الزخرف: 44] وإنَّهُ شَرَفٌ لمن آمن به. وقال مجاهد: فيه حديثكم. وقال الحسن: "فِيهِ ذِكْرُكُمْ" أي ذكر ما تحتاجون إليه من أمور دينكم "أَفَلاَ تَعْقِلُونَ" وهذا كالحث على التدبر للقول لأنهم كانوا عقلاء، لأن التدبر من لوازم العقل، فمن لم يتدبر فكأنه خرج عن العقل.