خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً مِّنَ ٱلسَّمَاءِ فَظَلُّواْ فِيهِ يَعْرُجُونَ
١٤
لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ
١٥
-الحجر

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

وأخرج عبد الرزاق وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن ابن عباس في قوله {ولو فتحنا عليهم باباً من السماء فظلوا فيه يعرجون} يقول: ولو فتحنا عليهم باباً من السماء فظلت الملائكة تعرج فيه، يختلفون فيه ذاهبين وجائين لقال أهل الشرك: إنماأخذت أبصارنا وشبه علينا وسحرنا.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر، عن ابن جريج في قوله {ولو فتحنا عليهم باباً من السماء فظلوا فيه يعرجون} قال: رجع إلى قوله {لو ما تأتينا بالملائكة ...} ما بين ذلك قال ابن جريج: قال ابن عباس: لظلت الملائكة تعرج فنظروا إليهم {لقالوا إنما سكرت} سدت {أبصارنا} قال: قريش تقوله.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد في قوله {سكرت أبصارنا} قال: سدت.
وأخرج ابن جرير عن مجاهد أنه قرأ {سكرت أبصارنا} خفيفة.
وأخرج ابن جرير عن قتادة قال: من قرأ {سكرت} مشددة، يعني سدّت؛ ومن قرأ {سكرت} مخففة، فإنه يعني سحرت.