خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِن تَحْرِصْ عَلَىٰ هُدَاهُمْ فَإِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِّن نَّاصِرِينَ
٣٧
-النحل

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج أبو عبيد وابن المنذر عن ابن مسعود، أنه قرأ {فإن الله لا يهدي} بفتح الياء {من يضل} بضم الياء.
وأخرج أبو عبيد وابن المنذر عن الأعمش قال: قال لي الشعبي: يا سليمان، كيف تقرأ هذا الحرف؟ قلت {لا يهدي من يضل} فقال: كذلك سمعت علقمة أنه كان يقرأ {لا يهدي من يضل}.
وأخرج سعيد بن منصور وابن المنذر، عن علقمة أنه كان يقرأ {لا يهدي من يضل}.
وأخرج أبو عبيد وابن المنذر عن إبراهيم، أنه قرأ {لا يهدي من يضل}.
وأخرج ابن المنذر عن مجاهد أنه كان يقرأ هذا الحرف {فإن الله لا يهدي من يضل}.
وأخرج ابن أبي حاتم عن عكرمة في قوله {فإن الله لا يهدي من يضل} قال: من يضله الله لا يهديه أحد.