خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً
١٠٣
ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً
١٠٤
أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَزْناً
١٠٥
ذَلِكَ جَزَآؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُواْ وَٱتَّخَذُوۤاْ آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً
١٠٦
إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ ٱلْفِرْدَوْسِ نُزُلاً
١٠٧
خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً
١٠٨
-الكهف

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد الرزاق والبخاري والنسائي وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والحاكم وابن مردويه من طريق مصعب بن سعد، قال‏:‏ سألت أبي ‏{‏قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا‏ً}‏ أهم الحرورية‏؟‏ قال‏:‏ لا، هم اليهود والنصارى‏.‏ أما اليهود، فكذبوا محمداً صلى الله عليه وسلم‏.‏ وأما النصارى، فكذبوا بالجنة وقالوا‏:‏ لا طعام فيها ولا شراب‏.‏ والحرورية الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه‏.‏ وكان سعد يسميهم الفاسقين‏.
وأخرج عبد الرزاق والفريابي وسعيد بن منصور وابن المنذر وابن أبي حاتم والحاكم وصححه وابن مردويه، عن مصعب قال‏:‏ قلت لأبي ‏{‏قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا‏ً}‏ الحرورية هم‏؟‏ قال‏:‏ لا، ولكنهم أصحاب الصوامع، والحرورية قوم زاغوا فأزاغ الله قلوبهم‏.
وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم، عن أبي خميصة عبدالله بن قيس قال‏:‏ سمعت علي بن أبي طالب يقول في هذه الآية ‏{‏قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا‏ً} ‏ إنهم الرهبان الذين حبسوا أنفسهم في السواري‏.
وأخرج ابن مردويه عن أبي الطفيل قال‏:‏ سمعت علي بن أبي طالب، وسأله ابن الكواء فقال‏:‏ مَنْ ‏ {‏هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا‏ً} ‏‏؟‏ قال‏:‏ فجرة قريش‏.
وأخرج عبد الرزاق والفريابي وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه من طريق، عن علي أنه سئل عن هذه الآية ‏{‏قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا‏ً}‏ قال‏:‏ لا أظن إلا أن الخوارج منهم‏.
وأخرج البخاري ومسلم وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:
"‏إنه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة لا يزن عند الله جناح بعوضة"
‏"‏‏.‏ وقال‏:‏ ‏"‏ "اقرأوا إن شئتم ‏{‏فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا‏ً}‏ ‏"
‏‏.‏ وأخرج ابن عدي والبيهقي في شعب الإيمان، عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏ "‏ليؤتين يوم القيامة بالعظيم الطويل الأكول الشروب، فلا يزن عند الله تبارك تعالى جناح بعوضة، اقرؤوا إن شئتم ‏{‏فلا نقيم لهم يوم القيامة وزناً‏}‏ "
‏"‏‏. وأخرج ابن أبي شيبة وابن الضريس عن كعب قال‏:‏ يمثل القرآن لمن كان يعمل به في الدنيا يوم القيامة كأحسن صورة رآها وجهاً أحسنه وأطيبه ريحاً، فيقوم بجنب صاحبه فكلما جاءه روع هدأ روعه وسكنه وبسط له أمله، فيقول له‏:‏ جزاك الله خيراً من صاحب، فما أحسن صورتك‏.‏‏.‏‏.‏‏!‏ وأطيب ريحك‏!‏ فيقول له‏:‏ أما تعرفني‏؟‏ تعال فاركبني فطالما ركبتك في الدنيا، أنا عملك‏.‏‏.‏‏.‏ إن عملك كان حسناً فترى صورتي حسنة، وكان طيباً فترى ريحي طيبة‏.‏ فيحمله فيوافي به الرب تبارك وتعالى فيقول‏:‏ يا رب، هذا فلان - وهو أعرف به منه - قد شغلته في أيام حياته في الدنيا، طالما اظمأت نهاره وأسهرت ليله فشفعني فيه‏.‏ فيوضع تاج الملك على رأسه ويكسى حلة الملك فيقول‏:‏ يا رب، قد كنت أرغب له عن هذا وأرجو له منك أفضل من هذا‏.‏ فيعطى الخلد بيمينه والنعمة بشماله، فيقول‏:‏ يا رب، إن كل تاجر قد دخل على أهله من تجارته‏.‏ فيشفع في أقاربه‏.
وإذا كان كافراً مثل له عمله في أقبح صورة رآها وأنتنه، فكلما جاءه روع زاده روعاً فيقول‏:‏ قبحك الله من صاحب، فما أقبح صورتك وما أنتن ريحك‏.‏‏.‏‏.‏‏!‏ فيقول‏:‏ من أنت‏؟‏ قال‏:‏ أما تعرفني‏؟‏ أنا عملك، إن عملك كان قبيحاً فترى صورتي قبيحة، وكان منتناً فترى ريحي منتنة‏.‏ فيقول‏:‏ تعال حتى أركبك فطالما ركبتني في الدنيا‏.‏ فيركبه فيوافي به الله فلا يقيم له وزنا‏ً.
وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد، عن عمير قال‏:‏ يؤتى بالرجل العظيم الطويل يوم القيامة فيوضع في الميزان فلا يزن عند الله جناح بعوضة، ثم تلا ‏{‏فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا‏ً}‏.
وأخرج هناد عن كعب بن عجرة في قوله‏:‏ ‏ {‏فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا‏ً}‏‏ ‏قال‏:‏ يجاء بالرجل يوم القيامة فيوزن فلا يزن حبة حنطة، ثم يوزن فلا يزن شعيرة، ثم يوزن فلا يزن جناح بعوضة‏.‏ ثم قرأ ‏{‏فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا‏ً}‏ يقول‏:‏ ليس لهم وزن‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه والحاكم وصححه، عن أبي أمامة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏"‏ "سلوا الله الفردوس فإنها سرة الجنة، وإن أهل الفردوس يسمعون أطيط العرش"
‏"‏‏. وأخرج البخاري ومسلم وابن أبي حاتم عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏ "‏إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس، فإنه وسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة‏"
‏‏. وأخرج أحمد وابن أبي شيبة وعبد بن حميد والترمذي وابن جرير والحاكم والبيهقي في البعث وابن مردويه، عن عبادة بن الصامت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ "‏إن في الجنة مائة درجة، بين كل درجتين كما بين السماء والأرض، والفردوس أعلاها درجة ومن فوقها يكون العرش ومنها تفجر أنهار الجنة الأربعة، فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس"
‏"‏‏. وأخرج أحمد والترمذي وابن ماجة وابن جرير وابن مردويه والبيهقي في البعث، عن معاذ بن جبل‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏ "‏إن الجنة مائة درجة، كل منها ما بين السماء والأرض، وأعلاها الفردوس وعليها يكون العرش، وهي أوسط شيء في الجنة ومنها تفجر أنهار الجنة، فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس"
‏"‏‏. وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم والبزار والطبراني، عن سمرة بن جندب قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ "جنة الفردوس هي ربوة الجنة العليا التي هي أوسطها وأحسنها‏"
‏‏. وأخرج البزار عن العرباض بن سارية‏:‏ إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه أعلى الجنة‏.
وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:
‏ ‏ "‏الفردوس أعلى درجة في الجنة، وفيها يكون عرش الرحمن ومنها تفجر أنهار الجنة الأربعة‏.‏ وجنة عدن قصبة الجنة، وفيها مقصورة الرحمن ومنها يسمع أطيط العرش، فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس‏"
‏‏. وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي موسى الأشعري قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏ "‏الفردوس مقصورة الرحمن، فيها خيار الأنهار والأثمار"
‏"‏‏. وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد قال‏:‏ الفردوس بستان بالرومية‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال‏:‏ الفردوس هو الكرم بالنبطية، وأصله فرداسا‏ً.
وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر عن عبدالله بن الحارث، أن ابن عباس سأل كعباً عن الفردوس قال‏:‏ هي جنات الأعناب بالسريانية‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير‏:‏ الفردوس، يعني الجنة‏.‏ قال‏:‏ والجنة بلسان الرومية، الفردوس‏.
وأخرج النجاد في جزء التزاحم، عن أبي عبيدة بن الجراح قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:
‏ ‏ "‏الجنة مائة درجة، ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض‏.‏ والفردوس أعلى الجنة، فإذا سألتم الله عز وجل فسلوه الفردوس"
‏"‏‏. وأخرج ابن أبي شيبة وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد في قوله‏:‏ ‏ {‏لا يبغون عنها حولا‏} ‏ قال‏:‏ متحوّلاً‏.