خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُل لَّوْ كَانَ ٱلْبَحْرُ مِدَاداً لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ ٱلْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً
١٠٩
-الكهف

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم، عن مجاهد في قوله‏:‏ ‏ {‏قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي‏} ‏ يقول‏:‏ علم ربي‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة في قوله‏:‏ ‏{‏قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي‏} ‏ يقول‏:‏ ينفد ماء البحر قبل أن ينفد كلام الله وحكمته‏.‏
وأخرج أحمد في الزهد عن أبي البختري قال‏:‏ صحب سلمان رجل ليتعلم منه فانتهى إلى دجلة وهي تطفح، فقال له سلمان‏:‏ أنزل فاشرب‏.‏ فشرب، قال له‏:‏ ازدد، فازداد‏.‏ قال‏:‏ كم نقصت منها‏؟‏ قال‏:‏ ما عسى أن أنقص من هذه‏؟‏ قال سلمان‏:‏ فكذلك العلم، تأخذ منه ولا تنقصه‏.