خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
٢٨١
-البقرة

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج أبو عبيد وعبد بن حميد والنسائي وابن جرير وابن المنذر وابن الأنباري في المصاحف والطبراني وابن مردويه والبيهقي في الدلائل من طرق عن ابن عباس قال‏:‏ آخر آية نزلت من القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم ‏ {‏واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله‏} .
وأخرج ابن أبي شيبة عن السدي وعطية العوفي‏.‏ مثله‏.‏
وأخرج ابن الأنباري عن أبي صالح وسعيد بن جبير‏.‏ مثله‏.‏
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن المنذر والبيهقي في الدلائل من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال‏:‏ آخر آية نزلت ‏{‏واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله‏} ‏ نزلت بمنى وكان بين نزولها وبين موت النبي صلى الله عليه وسلم أحد وثمانون يوماً‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير قال‏:‏ آخر ما نزل من القرآن كله ‏{‏واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ الآية‏.‏ عاش النبي صلى الله عليه وسلم بعد نزول هذه الآية تسع ليال، ثم مات يوم الإِثنين لليلتين خلتا من ربيع الأوّل‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير في قوله ‏{‏ثم توفى كل نفس ما كسبت‏} ‏ يعني ما عملت من خير أو شر ‏ {‏وهم لا يظلمون‏} ‏ يعني من أعمالهم لا ينقص من حسناتهم ولا يزاد على سيئاتهم‏.