خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

كَذَّبَتْ عَادٌ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٢٣
إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلاَ تَتَّقُونَ
١٢٤
إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٢٥
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٢٦
وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٢٧
أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ
١٢٨
وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ
١٢٩
وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ
١٣٠
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٣١
وَٱتَّقُواْ ٱلَّذِيۤ أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ
١٣٢
أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ
١٣٣
وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
١٣٤
إِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
١٣٥
قَالُواْ سَوَآءٌ عَلَيْنَآ أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِّنَ ٱلْوَاعِظِينَ
١٣٦
إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ خُلُقُ ٱلأَوَّلِينَ
١٣٧
وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ
١٣٨
فَكَذَّبُوهُ فَأَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ
١٣٩
وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
١٤٠
-الشعراء

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله ‏ {‏أتبنون بكل ريع‏} ‏ قال‏:‏ طريق ‏ {‏آية‏} ‏ قال‏:‏ علماً ‏ {‏تعبثون‏}‏ قال‏:‏ تلعبون‏.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏{‏أتبنون بكل ريع‏}‏ قال‏:‏ شرف‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير عن قتادة ‏{‏أتبنون بكل ريع‏}‏ قال‏:‏ طريق‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن أبي صخر قال ‏ {‏الريع‏} ‏ ما استقبل الطريق بين الجبال والظراب‏.‏
وأخرج الفريابي وسعيد بن منصور وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله ‏{‏أتبنون بكل ريع‏} ‏ قال‏:‏ بكل فج بين جبلين ‏{‏آية‏}‏ قال‏:‏ بنيانا ‏ {‏وتتخذون مصانع‏} ‏ قال‏:‏ بروج الحمام‏.
وأخرج ابن جرير عن الضحاك في قوله ‏{‏تعبثون‏} ‏ قال‏:‏ تلعبون‏.‏
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد ‏ {‏وتتخذون مصانع‏}‏ قال‏:‏ قصوراً مشيدة وبنياناً مخلداً‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة ‏{‏وتتخذون مصانع‏}‏ قال‏:‏ مآخذ للماء قال‏:‏ وكان في بعض القراءة ‏ {‏وتتخذون مصانع كأنكم خالدون‏} .‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله {‏لعلكم تخلدون‏}‏ قال‏:‏ كأنكم تخلدون‏.
وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله ‏ {وإذا بطشتم بطشتم جبارين‏}‏ قال‏:‏ بالسوط والسيف‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏بطشتم جبارين‏}‏ قال‏:‏ أقوياء‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏بطشتم جبارين‏} ‏ قال‏:‏ أقوياء‏.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏{‏إن هذا إلا خلق الأولين‏} ‏ قال‏:‏ دين الأولين‏.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏إن هذا إلا خلق الأولين‏}‏ قال‏:‏ أساطير الأولين‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والطبراني عن ابن مسعود أنه كان يقرأ ‏{‏إن هذا إلا خلق الأولين‏}‏ يقول شيء اختلقوه وفي لفظ يقول ‏ {‏اختلاق الأولين‏}‏‏ .‏
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله ‏ {‏إن هذا إلا خلق الأوّلين‏}‏ قال‏:‏ كذبهم‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن علقمة ‏ {‏إن هذا إلا خلق الأولين‏}‏ قال‏:‏ اختلاقهم‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه قرأ ‏ {‏إن هذا إلا خلق الأولين‏}‏ مرفوعة الخاء مثقلة‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله ‏ {‏إن هذا إلا خلق الأولين‏} ‏ قال‏:‏ قالوا: هكذا خلقت الأولون، وهكذا كان الناس يعيشون ما عاشوا، ثم يموتون ولا بعث عليهم ولا حساب ‏ {‏وما نحن بمعذبين‏} ‏ أي إنما نحن مثل الأولين نعيش كما عاشوا ثم نموت لا حساب ولا عذاب علينا ولا بعث‏.