خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِذْ نَادَىٰ رَبُّكَ مُوسَىٰ أَنِ ٱئْتِ ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ
١٠
قَوْمَ فِرْعَوْنَ أَلا يَتَّقُونَ
١١
قَالَ رَبِّ إِنِّيۤ أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ
١٢
وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلاَ يَنطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَىٰ هَارُونَ
١٣
وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ
١٤
قَالَ كَلاَّ فَٱذْهَبَا بِآيَاتِنَآ إِنَّا مَعَكُمْ مُّسْتَمِعُونَ
١٥
فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولاۤ إِنَّا رَسُولُ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٦
أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ
١٧
قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ
١٨
وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ ٱلَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ
١٩
قَالَ فَعَلْتُهَآ إِذاً وَأَنَاْ مِنَ ٱلضَّالِّينَ
٢٠
فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً وَجَعَلَنِي مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ
٢١
وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ
٢٢
قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ
٢٣
قَالَ رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُمْ مُّوقِنِينَ
٢٤
قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلاَ تَسْتَمِعُونَ
٢٥
قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَآئِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ
٢٦
قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ ٱلَّذِيۤ أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ
٢٧
قَالَ رَبُّ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ
٢٨
قَالَ لَئِنِ ٱتَّخَذْتَ إِلَـٰهَاً غَيْرِي لأَجْعَلَنَّكَ مِنَ ٱلْمَسْجُونِينَ
٢٩
قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيءٍ مُّبِينٍ
٣٠
قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ
٣١
فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ
٣٢
وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ
٣٣
قَالَ لِلْمَلإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ
٣٤
يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ
٣٥
قَالُوۤاْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَٱبْعَثْ فِي ٱلْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ
٣٦
يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ
٣٧
فَجُمِعَ ٱلسَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ
٣٨
وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنتُمْ مُّجْتَمِعُونَ
٣٩
لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ ٱلسَّحَرَةَ إِن كَانُواْ هُمُ ٱلْغَالِبِينَ
٤٠
فَلَمَّا جَآءَ ٱلسَّحَرَةُ قَالُواْ لِفِرْعَوْنَ أَإِنَّ لَنَا لأَجْراً إِن كُنَّا نَحْنُ ٱلْغَالِبِينَ
٤١
قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذاً لَّمِنَ ٱلْمُقَرَّبِينَ
٤٢
قَالَ لَهُمْ مُّوسَىٰ أَلْقُواْ مَآ أَنتُمْ مُّلْقُونَ
٤٣
فَأَلْقَوْاْ حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُواْ بِعِزَّةِ فِرْعَونَ إِنَّا لَنَحْنُ ٱلْغَالِبُونَ
٤٤
فَأَلْقَىٰ مُوسَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ
٤٥
فَأُلْقِيَ ٱلسَّحَرَةُ سَاجِدِينَ
٤٦
قَالُواْ آمَنَّا بِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
٤٧
رَبِّ مُوسَىٰ وَهَارُونَ
٤٨
قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ ٱلَّذِي عَلَّمَكُمُ ٱلسِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِّنْ خِلاَفٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ
٤٩
قَالُواْ لاَ ضَيْرَ إِنَّآ إِلَىٰ رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ
٥٠
إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَآ أَن كُنَّآ أَوَّلَ ٱلْمُؤْمِنِينَ
٥١
-الشعراء

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه ‏ {وإذ نادى ربك موسى‏} ‏ قال‏:‏ حين نودي من جانب الطور الأيمن.
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله ‏{‏ولهم عليّ ذنب‏} ‏ قال‏:‏ قتل النفس التي قتل فيهم وفي قوله ‏ {‏وفعلت فعلتك التي فعلت‏}‏ قال‏:‏ قتل النفس أيضاً.‏ وفي قوله ‏ {‏فعلتها إذاً وأنا من الضالين‏} ‏ قال‏:‏ من الجاهلين‏.
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏{‏ولهم عليّ ذنب‏}‏ قال‏:‏ قتل النفس‏.‏ وفي قوله ‏{‏ألم نربّك فينا وليداً‏} ‏ قال‏:‏ التقطه آل فرعون فربوه وليداً حتى كان رجلاً ‏{‏وفعلت فعلتك التي فعلت‏} ‏ قال‏:‏ قتلت النفس التي قتلت ‏{‏وأنت من الكافرين‏} ‏ قال‏:‏ فتبرأ من ذلك نبي الله قال‏:‏ ‏ {‏فعلتها إذاً وأنا من الضالين‏}‏ قال‏:‏ من الجاهلين‏.‏ قال‏:‏ وهي في بعض القراءة ‏ {إذن وأنا من الجاهلين‏} ‏ فإنما هو شيء جهله ولم يتعمده‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله ‏{‏وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين‏}‏ قال‏:‏ من فرعون على موسى حين رباه‏.‏ يقول‏:‏ كفرت نعمتي‏.‏
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه ‏ {‏وتلك نعمة تمنها عليَّ أن عبدت بني إسرائيل‏}‏ قال‏:‏ قهرتهم واستعملتهم‏.
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏ {‏وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين‏}‏ قال‏:‏ للنعمة‏.‏ إن فرعون لم يكن يعلم ما الكفر‏؟‏ وفي قوله ‏ {‏قال فعلتها إذاً وأنا من الضالين‏}‏ قال‏:‏ من الجاهلين‏.‏
وأخرج أبو عبيد وابن المنذر عن ابن جريج قال في قراءة ابن مسعود ‏"‏فعلتها إذن وأنا من الجاهلين"‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله ‏{‏فوهب لي حكما‏ً} ‏ قال‏:‏ النبوة‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه ‏ {‏وتلك نعمة تمنها علي‏َّ} ‏ قال‏:‏ يقول موسى لفرعون‏:‏ أتمن عليَّ يا فرعون بأن اتخذت بني إسرائيل عبيداً وكانوا أحراراً فقهرتهم واتخذتهم عبيداً.
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏ {‏قال فرعون وما رب العالمين‏} ‏ إلى قوله ‏ {إن كنتم تعقلون‏} ‏ قال‏:‏ فلم يزده إلا رغماً‏.‏
وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏ {‏فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين‏}‏ يقول‏:‏ مبين له خلق حية ‏{‏ونزع يده‏} ‏ يقول‏:‏ وأخرج موسى يده من جيبه ‏ {‏فإذا هي بيضاء‏} تلمع ‏ {‏للناظرين‏} ‏ ينظر إليها ويراها‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه قال‏:‏ أقبل موسى بأهله فسار بهم نحو مصر حتى أتاها ليلاً، فتضيف على أمه وهو لا يعرفهم في ليلة كانوا يأكلون منها الطقشيل، فنزل في جانب الدار، فجاء هارون، فلما أبصر ضيفه سأل عنه أمه، فأخبرته أنه ضيف فدعاه فأكل معه، فلما قعدا فتحدثا فسأله هارون من أنت‏؟‏ قال‏:‏ أنا موسى‏.‏ فقام كل واحد منهما إلى صاحبه فاعتنقه، فلما أن تعارفا قال له موسى‏:‏ يا هارون انطلق بي إلى فرعون فإن الله قد أرسلنا إليه.‏
قال هارون‏:‏ سمعاً وطاعة فقامت أمهما فصاحت وقالت‏:‏ أنشدكما بالله أن لا تذهبا الى فرعون فيقتلكما، فأبيا فانطلقا إليه ليلاً، فأتيا الباب، فضرباه، ففزع فرعون وفزع البواب فقال فرعون‏:‏ من هذا الذي يضرب ببابي هذه الساعة‏؟‏ فأشرف عليهما البواب فكلمهما فقال له موسى‏:‏ ‏ {‏إنا رسول رب العالمين‏}‏ ففزع البواب، فأتى فرعون فأخبره فقال‏:‏ إن ههنا إنساناً مجنوناً يزعم أنه رسول رب العالمين فقال‏:‏ أدخله، فدخل فقال‏:‏ إنه رسول رب العالمين‏.
‏{‏قال فرعون‏:‏ وما رب العالمين‏}‏ قال‏:‏ ‏
{ ‏ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى } ‏}‏ ‏[‏طه: 50‏] قال‏:‏ ‏{ { ‏إن كنت جئت بآية فأت بها إن كنت من الصادقين‏.‏ فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين } ‏}‏ ‏[‏الأعراف: 106‏] والثعبان الذكر من الحيات فاتحة فمها لحيها الأسفل في الأرض والأعلى على سورة القصر، ثم توجهت نحو فرعون لتأخذه، فلما رآها ذعر منها ووثب فأحدث ولم يكن يحدث قبل ذلك وصاح‏:‏ يا موسى خذها وأنا أؤمن بك وأرسل معك بني إسرائيل‏.‏ فأخذها موسى فصارت عصا فقالت السحرة في نجواهم ‏{ { ‏إن هذان لساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهم‏ } ‏ ‏[‏طه: 63‏]‏ فالتقى موسى وأمير السحرة فقال له موسى‏:‏ أرأيت أن غلبتك غداً أتؤمن بي، وتشهد أن ما جئت به حق‏؟‏ قال الساحر‏:‏ لآتين غداً بسحر لا يغلبه شيء، فوالله لئن غلبتني لأؤمنن بك، ولأشهدن أنك حق؛‏ وفرعون ينظر إليهما.
وأخرج ابن جرير عن ابن زيد رضي الله عنه في قوله ‏ {‏وقيل للناس هل أنتم مجتمعون‏}‏ قال‏:‏ كانوا بالاسكندرية قال‏:‏ ويقال بلغ ذنب الحية من وراء البحيرة يومئذ قال‏:‏ وهزموا وسلم فرعون وهمت به فقال‏:‏ خذها يا موسى‏.‏ وكان مما بلي الناس به منه أنه كان لا يضع على الأرض شيئاً، فاحدث يومئذ تحته، وكان ارساله الحية في القبة الخضراء‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏ {‏وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون‏} ‏ قال‏:‏ فوجدوا الله أعز منه‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن بشر بن منصور قال‏:‏ بلغني أنه لما تكلم ببعض هذا ‏{‏وقالوا بعزة فرعون‏} ‏ قالت الملائكة‏:‏ قصمه ورب الكعبة فقال الله "تالون عليَّ قد أمهلته أربعين عاماً"‏.
وأخرج ابن جرير عن ابن زيد في قوله ‏ {‏لا ضير‏} ‏ قال‏:‏ يقولون لا يضرنا الذي تقول، وإن صنعت بنا وصلبتنا ‏{إنا إلى ربنا منقلبون‏} ‏ يقول‏:‏ انا إلى ربنا راجعون‏.‏ وهو مجازينا بصبرنا على عقوبتك ايانا، وثباتنا على توحيده، والبراءة من الكفر به، وفي قوله ‏{أن كنا أول المؤمنين‏}‏ قال‏:‏ كانوا كذلك يومئذ أول من آمن بآياته حين رآها‏.