خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

بَلِ ٱدَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّنْهَا بَلْ هُم مِّنْهَا عَمُونَ
٦٦
وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ أَإِذَا كُنَّا تُرَاباً وَآبَآؤُنَآ أَإِنَّا لَمُخْرَجُونَ
٦٧
لَقَدْ وُعِدْنَا هَـٰذَا نَحْنُ وَآبَآؤُنَا مِن قَبْلُ إِنْ هَـٰذَآ إِلاَّ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ
٦٨
قُلْ سِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ فَٱنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلْمُجْرِمِينَ
٦٩
وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُن فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ
٧٠
وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٧١
قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ ٱلَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ
٧٢
وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى ٱلنَّاسِ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَشْكُرُونَ
٧٣
وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ
٧٤
وَمَا مِنْ غَآئِبَةٍ فِي ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ
٧٥
-النمل

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس ‏ {‏بل ادارك علمهم في الآخرة‏} ‏ قال‏:‏ حين لم ينفع العلم‏.
وأخرج أبو عبيد في فضائله وسعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن ابن عباس أنه قرأ ‏ "‏بل ادرك علمهم في الآخرة" ‏ قال‏:‏ لم يدرك علمهم قال أبو عبيد‏:‏ يعني أنه قرأها بالاستفهام‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس ‏ "‏بل ادرك علمهم في الآخرة" ‏ يقول‏:‏ غاب علمهم‏.‏
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد في قوله ‏{‏بل ادارك علمهم في الآخرة‏} ‏ قال‏:‏ ام ادرك علمهم
‏{ { ‏أم هم قوم طاغون } ‏}‏ ‏[‏الذاريات: 53‏] بل هم قوم طاغون‏.
وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه قرأ ‏ {‏بل ادارك علمهم‏}‏ مثقلة مكسورة اللام على معنى تدارك‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة ‏ {‏بل ادارك علمهم في الآخرة‏} ‏ قال‏:‏ تتابع علمهم في الآخرة بسفههم وجهلهم ‏ {‏بل هم عنها عمون‏} ‏ قال‏:‏ عموا عن الآخرة‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن أنه كان يقرأ ‏"‏بل ادرك علمهم في الآخرة‏"‏ قال‏:‏ اضمحل علمهم في الدنيا حين عاينوا الآخرة‏.‏ وفي قوله ‏ {‏فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين‏}‏ قال‏:‏ كيف عذب الله قوم نوح، وقوم لوط، وقوم صالح، والأمم التي عذب الله‏.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏عسى أن يكون ردف لكم‏}‏ قال‏:‏ اقترب لكم‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن قتادة ‏ {‏عسى أن يكون ردف لكم‏} ‏ قال‏:‏ اقترب منكم‏.‏
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن مجاهد ‏{‏عسى أن يكون ردف لكم‏}‏ قال‏:‏ عجل لكم‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد في قوله {ردف لكم‏}‏ قال‏:‏ أزف لكم‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن ابن جريج ‏ {‏ردف لكم بعض الذي تستعجلون‏} ‏ قال‏:‏ من العذاب‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏ {‏وإن ربك ليعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون‏} ‏ قال‏:‏ يعلم ما عملوا بالليل والنهار‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن ابن جريج في قوله ‏ {‏وليعلم ما تكن صدورهم‏} ‏ قال‏:‏ السر‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس ‏ {‏وما من غائبة في السماء والأرض إلا في كتاب‏} ‏ يقول‏:‏ ما من شيء في السماء والأرض سراً وعلانية إلا يعلمه‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن مجاهد ‏ {‏وما من غائبة‏} ‏ يقول‏:‏ ما من قولي ولا عملي في السماء والأرض إلا وهو عنده ‏{‏في كتاب‏}‏ في اللوح المحفوظ قبل أن يخلق الله السموات والأرض‏.