خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ ٱللَّهُ عَلَيْكُمُ ٱلْلَّيْلَ سَرْمَداً إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ مَنْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ ٱللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَآءٍ أَفَلاَ تَسْمَعُونَ
٧١
قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ ٱللَّهُ عَلَيْكُمُ ٱلنَّهَارَ سَرْمَداً إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ مَنْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ ٱللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفلاَ تُبْصِرُونَ
٧٢
وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ ٱلَّيلَ وَٱلنَّهَارَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَلِتَبتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
٧٣
وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَآئِيَ ٱلَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ
٧٤
وَنَزَعْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً فَقُلْنَا هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوۤاْ أَنَّ ٱلْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ
٧٥
-القصص

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏ {‏إن جعل الله عليكم الليل سرمداً‏} ‏ قال‏:‏ دائماً‏.
وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏ {‏سرمدا‏ً}‏ قال‏:‏ دائماً لا ينقطع‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏ {‏سرمداً إلى يوم القيامة‏} ‏ قال‏:‏ دائماً ‏{‏من إله غير الله يأتيكم بضياء‏} ‏ قال‏. بنهار‏.‏
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج ‏ {‏ومن رحمته جعل لكم الليل لتسكنوا فيه‏}‏ قال‏:‏ في الليل ‏{‏ولتبتغوا من فضله‏} ‏ قال‏:‏ في النهار‏.‏
وأخرج الفريابي وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏{‏ونزعنا من كل أمة شهيداً‏} ‏ قال‏:‏ رسولاً ‏{‏فقلنا هاتوا برهانكم‏} ‏ قال‏:‏ هاتوا حجتكم بما كنتم تعبدون وتقولون‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه ‏ {‏ونزعنا من كل أمة شهيداً‏} ‏ قال‏:‏ شهيدها‏:‏ نبيها‏.‏ ليشهد عليها أنه قد بلغ رسالات ربه ‏{‏فقلنا هاتوا برهانكم‏}‏ قال‏:‏ بَيّنَتَكُمْ‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما ‏{‏وضلّ عنهم‏} ‏ في القيامة ‏{‏ما كانوا يفترون‏}‏ يكذبون في الدنيا‏.‏