خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يَٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ ٱتَّقِ ٱللَّهَ وَلاَ تُطِعِ ٱلْكَافِرِينَ وَٱلْمُنَافِقِينَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً
١
وَٱتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَـيْكَ مِن رَبِّكَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً
٢
وَتَوَكَّلْ عَلَىٰ ٱللَّهِ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ وَكِيلاً
٣
-الأحزاب

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن جرير من طريق جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال‏:‏ إن أهل مكة منهم الوليد بن المغيرة، وشيبة بن ربيعة، دعوا النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن يرجع عن قوله على أن يعطوه شطر أموالهم، وخوفه المنافقون واليهود بالمدينة إن لم يرجع قتلوه، فأنزل الله {‏يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين‏}‏ ‏.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج ‏ {‏ولا تطع الكافرين‏}‏ أبي بن خلف ‏ {‏والمنافقين‏} ‏ أبو عامر الراهب، وعبد الله بن أُبي بن سلول، والجد بن قيس‏.‏