خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَرَدَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُواْ خَيْراً وَكَفَى ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلْقِتَالَ وَكَانَ ٱللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً
٢٥
-الأحزاب

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج الفريابي وابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله {ورد الله الذين كفروا بغيظهم} قال: الأحزاب.
وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي رضي الله تعالى عنه في قوله {ورد الله الذين كفروا بغيظهم} قال: أبو سفيان وأصحابه {لم ينالوا خيراً} قال: لم يصيبوا من محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه ظفراً {وكفى الله المؤمنين القتال} انهزموا بالريح من غير قتال.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله {وكفى الله المؤمنين القتال} قال: بالجنود من عنده، والريح التي بعث عليهم {وكان الله قوياً} في أمره {عزيزاً} في نقمته.
وأخرج ابن سعد عن سعيد بن المسيب رضي الله عنه قال:
" لما كان يوم الأحزاب حصر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بضع عشرة ليلة حتى خلص إلى كل امرىء منهم الكرب، وحتى قال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم إني أنشدك عهدك ووعدك، اللهم أنك إن تشأ لا تعبد فبينما هم على ذلك إذ جاءهم نعيم بن مسعود الأشجعي، وكان يأمنه الفريقان جميعاً، فخذل بين الناس، فانطلق الأحزاب منهزمين من غير قتال. فذلك قوله {وكفى الله المؤمنين القتال}" .
وأخرج ابن مردويه عن جابر رضي الله عنه قال: لما كان يوم الأحزاب ردهم الله {بغيظهم لم ينالوا خيراً} فقال النبي صلى الله عليه وسلم "من يحمي أعراض المسلمين؟ قال كعب رضي الله عنه: أنا يا رسول الله. قال عبد الله بن رواحة رضي الله عنه: أنا يا رسول الله. فقال: إنك تحسن الشعر. فقال حسان: أنا يا رسول الله فقال: نعم. اهجهم أنت، فإنه سيعينك عليهم روح القدس" .
وأخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه وابن عساكر عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه كان يقرأ هذا الحرف {وكفى الله المؤمنين القتال} بعلي بن أبي طالب.