خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ فَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا وَلاَ يَغُرَّنَّكُمْ بِٱللَّهِ ٱلْغَرُورُ
٥
إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَٱتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُواْ حِزْبَهُ لِيَكُونُواْ مِنْ أَصْحَابِ ٱلسَّعِيرِ
٦
ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ
٧
-فاطر

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير قال‏:‏ الغرة في الحياة الدنيا أن يغتر بها، وتشغله عن الآخرة؛‏ أن يمهد لها، ويعمل لها كقول العبد إذا أفضى إلى الآخرة ‏{ { ‏يا ليتني قدمت لحياتي } ‏}‏ ‏[‏الفجر: 24‏]‏ والغرة بالله‏:‏ أن يكون العبد في معصية الله، ويتمنى على الله المغفرة‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏{‏إن الشيطان لكم عدوّ فاتخذوه عدوا‏ً}‏ قال‏:‏ عادوه فإنه يحق على كل مسلم عداوته، وعداوته أن يعاديه بطاعة الله‏.‏ وفي قوله ‏ {‏إنما يدعو حزبه‏}‏ قال‏:‏ أولياءه ‏ {‏ليكونوا من أصحاب السعير‏} ‏ أي ليسوقهم إلى النار، فهذه عداوته‏.
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن زيد رضي الله عنه في قوله ‏ {‏إنما يدعو حزبه‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏ الآية‏.‏ قال يدعو حزبه إلى معاصي الله، وأصحاب معاصي الله أصحاب السعير، وهؤلاء حزبه من الإِنس ألا تراه يقول‏:‏
‏{ { ‏أولئك حزب الشيطان‏ } }‏ [‏المجادلة: 19‏] قال‏:‏ والحزب ولاية الذين يتولاهم ويتولونه‏.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج رضي الله عنه في قوله ‏ {‏لهم مغفرة وأجر كبير‏}‏ قال‏:‏ كل شيء في القرآن ‏{‏لهم مغفرة وأجر كبير‏} ‏ ورزق كريم فهو الجنة‏.